بدأت وزارة الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، ممثلة في الجهاز المركزي للتعمير وجهاز تعمير سيناء، أولى دوراتها للمرأة السيناوية في طور سيناء، عقب افتتاح أول مشغل متخصص للسيدات هناك، منذ أيام.

 

وتستمر الدورات لمدة ٣ شهور، وهو المشغل الثاني في الجنوب، حيث تم افتتاح الأول منذ ٣٠ عامًا، كما يستعد جهاز تعمير سيناء لافتتاح مشغل آخر في مدينة نخل بشمال سيناء، كأول مشغل لسيدات الشمال.
وقال المهندس محمد السقا، رئيس جهاز تعمير سيناء، إنَّ مشاغل تدريب السيدات، تأتي في إطار اهتمام الدولة بمشروعات توطين البدو الرحل بسيناء فى تجمعات بدوية مع توفير أنشطة خدمية لهم من (مدارس – وحدات صحية – دور مناسبات مساجد – مع القيام بأعمال التدريب للبدو)، وغيرها، مع تنمية هذه التجمعات وجعلها تجمعات منتجة لرفع المستوى الاقتصادي والاجتماعي لأهالي التجمع.

 

 

وأضاف السقا، في تصريحات صحفية، اليوم السبت:" تعد أعمال التدريب للمرأة البدوية، من أهم الأنشطة التي يقوم بها جهاز تعمير سيناء خدمة للبدو، لما لها من دور بارز في تنمية المجتمع"، مشيرًا إلى أن مشغل طور سيناء، الذي تم افتتاحه منذ عدة أيام، يعد ثاني مشغل في جنوب سيناء، حيث كان قد تم تشغيل مشغل أبوزنيمة منذ عام ١٩٨٦، وسيتم افتتاح أول مشغل في شمال سيناء في مدينة نخل الشهر المقبل.

 

وأكدت سحر إسماعيل، مسئولة إدارة المرأة والتدريب، أن الجهاز يقوم بتدريب الفتيات البدويات بالتجمعات في هذه المشاغل المخصصة والمجهزة لهذا الغرض، موضحة أن الجهاز يقوم بالاتفاق مع متخصصين من كلية الفنون التطبيقية واختيار مجموعة من البدويات الراغبات في التدريب وتعلم الحرف اليدوية ، ويتم تدريبهن على أعمال (الحياكة والتطريز وأعمال الخيامية) وذلك بمقابل مادي لتحفيزهن للتعليم، وتحصل المتدربات فى نهاية الدورة على شهادة اجتياز الدورة ، وتقوم المتدربات بعد ذلك بتدريب العديد من الفتيات البدويات بأنفسهن .

 

وأوضحت سحر إسماعيل أنه يتم عمل معارض بالتنسيق مع وزارة الشئون الاجتماعية لعرض منتجات المرأة السيناوية، وتسويقها والاستفادة من عائد هذه المعارض لرفع مستواهن الاجتماعي، لافتة إلى أن هذه المشاغل تهتم بتنظيم دورات لمحو أمية البدويات، في إطار زيادة الوعي الثقافي للمرأة البدوية، وذلك بحافز مادي تشجيعًا لهن للاشتراك في هذه الدورات، وتحصل كذلك المتدربات على شهادات محو الأمية فى نهاية الدورة.