قال شيونان شان، قنصل عام الصين بالإسكندرية، إن إعادة إحياء طريق الحرير من جديد بداية التعاون مع مصر خلال الفترة المقبلة، مشيراً إلى العديد من الاستثمارات التى سوف تعم بالفائدة على مصر واقتصادها من خلال التعاون المثمر بين الصين ومصر.

وأضاف خلال ندوة جامعة الإسكندرية لإحياء طريق الحرير، أن العلاقات المصرية الصينية ترجع إلى مئات السنين، وتوطدت العلاقات الدبلوماسية منذ عام 1956، مشيراً إلى أن الاتفاقية التى عقدت مؤخراً بين الرئيس السيسى ورئيس دولة الصين ستوطدت العلاقات بين الجانبين وتفتح استثمارات جديدة فى كافة المجالات.

وأكد قنصل عام الصين بالإسكندرية تعاون القنصلية مع المهندس محمد عبد الظاهر محافظ الإسكندرية، فى تنمية المحافظة وفتح مجالات جديدة وتنمية مواردها فى مجالات المواصلات والطرق والتكنولوجيا، مطالباً المستثمرين الأجانب بالاستثمار فى مدينة الإسكندرية لتوافر مناخ مناسب لهم، خاصة رجال الأعمال الصينين التى تعمل القنصلية لجلبهم لمدينة الإسكندرية خلال الفترة القادمة.