أعلن الدكتور على محمد البسطويسى، رئيس شعبة هندسة التعدين والبترول والفلزات، انعقاد الجمعية العمومية العادية للشعبة بحضور 55 عضوا بعد تأجيلها ساعتين، مشيرا إلى أن مهندسى المناجم هم أكثر المهندسين معاناة من البطالة رغم قلة عددهم؛ لصعوبة الحصول على تعيبنات.

وأضاف خلال كلمته، أن الشعبة ممثلة فى النقابة واجهت أزمة تعطل تعيين 300 عضو بشركات البترول، إلا أنهم تواصلوا مع المهندس شريف إسماعيل، رئيس الوزراء، لمعرفة السبب بعد نجاحهم فى خوض اختبارات التعيين، بجانب إجراء عدد من المحاولات التى ترتب عليها تعيين عدد كبير المهندسين الذين كانوا على قوائم الانتظار.

وأشار رئيس شعبة التعدين والبترول، إلى أن الشعبة خاطبت الكليات لتخفيض أعداد القبول بها، إلا أنهم لم يتلقوا رد، لافتا إلى أنهم حاولوا التغلب على تلك الأزمة من خلال توفير مجموعة من التدريبات لإكسابهم خبرة تؤهلهم لسوق العمل طبقا للمجالات والتخصصات المطلوبة، تطبيقا لمبدأ التدريب الموجه، موضحا أنهم حاولوا من خلال الاطلاع على قطاع الصناعة معرفة التخصصات المطلوبة وتدريب حديثى التخرج لها.

فى سياق متصل، قال المهندس محمد عبد الصادق الشيمى، عضو المجلس الأعلى لنقابة المهندسين، إن قانون النقابة رقم 69 لسنة 1974 مر عليه ما يقارب الـ30 عاما دون إجراء أى تعديلات عليه، مما يضعها فى تصادم دائم بثبات مواردها، لافتا إلى أن النقابة تحاول تطوير مشاريع الإسكان، وتمكن من رفع قيمة الاستفادة بالمشروع العلاجى إلى 17 ألف جنيه كحد أقصى للعضو.