التقى المرشح الرئاسى ورئيس حزب الغد موسى مصطفى موسى، 11 سفيرا آسيويا، فى حفل عشاء فى منزل سفير دولة سنغافورة، حسبما صرح موسى لـ«الشروق».

وأضاف: «التقيتهم مساء الثلاثاء بشكل ودى، كسفراء لدولهم سألوا عن مسار العلاقات المصرية الآسيوية فى حالة فوزى فى الانتخابات الرئاسية، وتوثيق العلاقات».

وأشار المرشح لرئاسة الجمهورية: «أسئلتهم كلها دارت فى الاتجاه الاستثمارى والتنموى والاقتصادى، وركزوا على دعم حركة التجارة البينية بين مصر ودول آسيا، وأكدت لهم فى حالة فوزى أننى سأركز وأُفعل اتفاقيات لتنشيط حركة التجارة». ونفى موسى فى تصريحه، ما ذكره المستشار القانونى لحزبه وحملته الرئاسية سمير عبدالعظيم، عن لقائه 20 سفيرا أوروبيا، حسب تصريح عبدالعظيم السابق لـ«الشروق».

وأشار موسى: «رسالتى للمصريين والناخبين عموما، كلنا نسيج واحد ومصر تصدت لأعداء الوطن، وخاصة بعد قرار ترشحى الذى أدى لدخولنا فى نظام انتخاب ديمقراطى حر، وأقول للمصريين أتمنى أن تشاركوا فى التصويت لتستقر مصر وتصبح آمنة حتى نحميها من المتربصين، والشعب عليه دور».