قال الدكتور جون جابور، ممثل منظمة الصحة العالمية بالإسكندرية إنَّ المنظمة تدعم الدولة المصرية في طريقها لوضع معايير وطنية للسلامة والصحة العامة ومكافحة العدوى.

 

جاء ذلك خلال كلمته اليوم السبت، أثناء توقيع بروتوكول مشروع الإسكندرية خالية من فيروس سي  2020 بين الكلية ومنظمة الصحة العالمية ونادى روتارى، بحضور الدكتور رشدي زهران رئيس جامعة الإسكندرية والدكتور مجدي حجازي وكيل وزارة الصحة وعدد من نواب مجلس الشعب بينهم "حسني حافظ، مسير البطيخي، أبو العباس فرحات".

 

 

وأضاف جابور، على هامش المؤتمر الذي نظمته جامعة الإسكندرية لتوقيع بروتوكول توعية وتشخيص للقضاء على فيروس سي بالإسكندرية مع نادي روتاري2451   في قاعة المؤتمرات بكلية الطب، أن المنظمة تسعى لتقديم الدعم التقني للكوادر الطبية وإدخال تطعيم "b" في 9 محافظات ثم تعميمها على كافة المحافظات.

 

وأوضح أنه يتم دعم الجامعات المصرية عن طريق لجنة تنمية المستشفيات الجامعية والمجلس الأعلى للجامعات.

 

من جانبه، قال الدكتور إبراهيم مخلص عميد كلية الطب إن مصر تعد صاحبة أعلى نسبة إصابة بفيروس سي، مؤكدًا أن ذلك يهدد مستقبل الأجيال القادمة، موضحًا أن نسبة الإصابة تبلغ 10%، أي 8 ملايين مصاب، وأن المرضى يزيدون 168 ألف مصاب سنويًا، وأن هذه النسبة لا تتوازن مع نسبة العلاج.

 

وأكد مخلص أن هذا المرض يعد أخطر من السرطان وأنه يؤثر على الصحة العامة والأسرة بأكملها، مشيرا إلى أن الجامعة تسعى إلى تقليل نسبة الإصابة من خلال التوعية المجتمعية وهو سبب توقيع هذا البروتوكول.