كتبت أسماء نصار

تحتفل دول العالم غداً الخميس باليوم العالمي للمياه، لجذب الانتباه إلى أهمية المياه العذبة، ورفع الوعى بالأمور المتصلة بالمياه، والهام الآخرين لاتخاذ الإجراءات اللازمة لإحداث فارق، ويتزامن معه إطلاق التقرير العالمى للتنمية المائية لعام 2018 تحت عنوان "الحلول المائية المعتمدة على الطبيعة".

كان تعيين يوم دولي للاحتفال بالمياه العذبة هو توصية قدمت في مؤتمر الأمم المتحدة المعني بالببيئة والتنمية الذي عقد بريو دي جانيرو في عام 1992، وقد استجابت الجمعية العامة للأمم المتحدة بتعيين يوم 22 مارس 1993 بوصفه اليوم العالمي الأول للمياه.

ودعت الجمعية العامة في ذلك القرار الدول إلى تكريس هذا اليوم، حسب مقتضى الحال في السياق الوطني، لأنشطة ملموسة من قبيل زيادة الوعي عن طريق نشر المواد الوثائقية وتوزيعتها، وتنظيم مؤتمرات واجتماعات مائدة مستدية وحلقات دراسية ومعارض بشأن حفظ وتنمية موارد المياه وتنفيذ توصيات جدول أعمال القرن 21.

وفي كل عام، تحدد لجنة الأمم المتحدة المعنية بالموارد المائية - الكيان الذي ينسق عمل الأمم المتحدة بشأن المياه والصرف الصحي - موضوع اليوم العالمي لمناقشة التحديات الحالية أوالمستقبلية.