دعا عضو مجمع البحوث الإسلامية فى الأزهر الشريف والأمين العام الأسبق للمجلس الأعلى للشئون الإسلامية بالأوقاف محمد الشحات الجندى، الشعب المصرى للمشاركة فى العملية الانتخابية، موضحا أهمية ترسيخ مبدأ الإيجابية لدى أفراد المجتمع، والتى تعنى الإسهام والمشاركة البناءة من الفرد تجاه أسرته وعمله ومجتمعه ووطنه.

وشدد الجندى، فى تصريحات صحفية، اليوم، على أن مشاركة وتفاعل الفرد فى مجتمعه، يظهر مدى إيجابيته واهتمامه بمسئوليات وهموم وطنه، مضيفا أنه كما يبذل المسئولون وصناع القرار جهدا كبيرا للنهوض بالوطن والدولة من أجل تخفيف المعاناة والأعباء عن كاهل المواطن وتصديهم لما قد يواجهه من مخاطر، يجب على الفرد أن يشارك بفاعلية فى المجتمع من خلال جهده وعمله للنهوض بالأمة.

وحول كيفية التصدى للأفكار المتطرفة ودور المؤسسات الدينية فى ذلك من خلال تجديد الخطاب الدينى، قال الجندى، إن الفكر المتطرف هو الذى أدى إلى مفاسد وتداعيات كثيرة أصابت الفرد والأسرة والمجتمع والدولة والوطن، وأصبحنا نشاهد آثاره جميعا، مشددا على أن التصدى له لن يتحقق بإطلاق الشعارات أو كتابة المقالات أو بمجرد خطبة، إنما وفق برامج وتدريب وخطط مدروسة ومحكمة على المدى القريب والبعيد.

وعن استخدام التكنولوجيا الحديثة ووسائل التواصل الاجتماعى والإنترنت وكيفية تدريب وتأهيل وإعداد الأئمة عليها، أكد عضو مجمع البحوث الإسلامية، أن التكنولوجيا أدوات مهمة للدعاة للتواصل مع أفراد المجتمع مع معرفتهم بنصوص القرآن الكريم والسنة المطهرة والفقه الإسلامى وتطورات العصر والمشكلات التى تظهر على الساحة.

وشدد على دعم الدولة للمواطن؛ لمواجهة أى تغيرات قد تطرأ على حياته بعدما عمل واستفاد منه المجتمع، منوها بأن شهادة «أمان المصريين»، التى طرحتها الدولة مؤخرا، مبادرة طيبة وجائزة من الناحية الشرعية، وتعتبر واجبا حيث ستنقذ أسرا كثيرة.