، مشيرا إلى محوريته وتأثيره بشكل مباشر على الحياة اليومية للمواطنين. كما وجه الرئيس في هذا الإطار باتخاذ جميع التدابير اللازمة للاستمرار في تعزيز إجراءات ومعايير الأمان والسلامة بالسكك الحديدية وزيادة الاعتماد على الأنظمة الإلكترونية الحديثة، فضلا عن مواصلة خطوات تطوير الشبكة القومية للطرق على مستوي الجمهورية والالتزام في هذا الإطار بالخطط والبرامج الزمنية المحددة.

جاء ذلك خلال اجتماع الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم مع المهندس شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء، والدكتور هشام عرفات وزير النقل.

وصرح السفير بسام راضي المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية بأن وزير النقل عرض خلال الاجتماع المستجدات على صعيد تطوير منظومة السكك الحديدية، مشيرا إلى الخطوات الجارية للارتقاء بنظم الإدارة والتشغيل وما تم من تطوير شامل للمزلقانات بما يضمن تعزيز معايير الأمان والسلامة، وذلك بإجمالي استثمارات تبلغ نحو 56 مليار جنيه، وكذلك جهود تطوير اسطول الوحدات المتحركة على السكك الحديدية بما تشمله من جرارات وعربات جديدة، فضلاً عن استحداث نظام الإشارات على الشبكة، وتجديد وصيانة السكك الحديدية، وذلك من أجل الارتقاء بمستوي الخدمة التي يقدمها المرفق للمواطنين.

كما عرض الدكتور هشام عرفات الخطط التي تتبنها الوزارة لتطوير قطاع نقل البضائع، فضلا عن الموقف الحالي للمفاوضات الجارية مع هيئة السكك الحديدية الفرنسية للتعاون في مجالات تقييم المخاطر والتحقيق في الحوادث والتفتيش على إجراءات الأمان والسلامة.

و أكد وزير النقل في هذا الإطار أن كافة هذه الجهود تعد تطويرا غير مسبوق للسكك الحديدية، وأن المرفق سيشهد نقلة نوعية في الخدمة التي يقدمها عقب اكتمال إجراءات التطوير.

وأضاف المتحدث الرسمي أن الوزير استعرض أيضا المسار المحدد لمشروع خط السكك الحديدية المقرر أن يربط ما بين العين السخنة والعلمين مرورا بالسادس من أكتوبر، فضلا عن الموقف بالنسبة لإزالة التعديات على الأراضي والمرافق التابعة للسكك الحديدية، وذلك في إطار الجهود التي تقوم بها الدولة للتصدي للتعديات على مستوي الجمهورية.

كما تطرق الدكتور هشام عرفات إلى الموقف التنفيذي للانتهاء من الطريق الدائري الإقليمي.