قال الدكتور عبد المنعم سعيد، عضو المجلس القومي لمكافحة الإرهاب، إن علاقة مصر بالسودان قوية وراسخة، لكنها حساسة دائمًا، وذلك على خلفية زيارة الرئيس السوداني، عمر البشير لمصر.

واعتبر «سعيد»، خلال لقائه ببرنامج «90 دقيقة»، المذاع عبر فضائية «المحور»، الاثنين، أن زيارة الرئيس السوداني، عمر البشير لمصر، جاءت في يوم احتفالي، موضحًا أن العلاقات المصرية السودانية بها لغتين، أحدهما تستخدم حينما تكون العلاقات جيدة والأخرى وقتما تسوء.

وتابع أن العلاقات بين مصر والسودان دخلها أشياء جديدة في مفرداتها حاليًا كأدوات التواصل الاجتماعي، التي تجعل من القضية الصغيرة أخرى كبيرة، موضحًا أن الإعلام يلعب جزءًا في التجريح، حسبما قال.

وشدد على ضرورة حذر الإعلام في التعامل مع علاقة البلدين، لكونها حساسة رغم رساختها، معلقًا على مناخ زيارة «البشير» للقاهرة، بقوله: «كان به نوعًا من الاحتفال ومشاعر الناس اليوم كانت قوية جدًا».

وغادر الرئيس السوداني عمر البشير، مصر مساء أمس الاثنين، بعد زيارة رسمية استغرقت عدة ساعات، شهدت عقد قمة ثنائية بينه وبين الرئيس عبد الفتاح السيسي، بالإضافة إلى مشاركته في احتفالية الأسرة المصرية، باستاد القاهرة الدولي.