قال عماد أبو حسين، المستشار القانوني للقنصلية المصرية في بريطانيا ومحامي الطالبة المصرية «مريم»، التي توفيت بعد الاعتداء عليها في بريطانيا، إنه أصبح لديه الأدلة الكاملة للاعتداء على الفتاة بعد حصوله على مقاطع فيديو من كاميرات مراقبة لـ12 محل تجاري قريبين من مكان الواقعة.

وأضاف «أبو حسين»، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج «على مسؤوليتي»، المذاع عبر فضائية «صدى البلد»، اليوم الاثنين، أن السلطات الإيطالية فتحت تحقيقًا، أمس الأحد، في قضية «مريم»، لكونها تحمل الجنيسة الإيطالية، مؤكدًا أنه لم يتم مطالبة إيطاليا بالتدخل، إلا أنها تحركت نظرًا للضغط الإعلامي عليها بشأن القضية.

وأكد أن التحقيقات في بداية الأمر كانت مع ثلاث فتيات فقط باعتبارهن مشتبه بهن، والتعامل مع الباقيات على أنهن شاهدات في الواقعة، لكنه من يوم السبت الماضي أصبح جميعهن مشتبه بهن بلا استثناء لشراكتهن في الجريمة، معقبًا: «تم استدعائهن ولا زالت واحدة لم تُستدعى».

وتابع أن التقرير الأولى للطب الشرعي لم يُعط نتيجة فاصلة أو حاسمة بشأن الاعتداء، متابعًا: «السفارة المصرية تضغط بشدة كي يتم نقل الجثمان في أسرع وقت ممكن للقاهرة».

يُذكر أن الفتاة تعرضت لحادث اعتداء، في مدينة «توتنجهام» البريطانية، نتج عنه إصابتها بغيبوبة من جانب مجموعة من الفتيات، وسجلت الواقعة على كاميرات إحدى الحافلات التي شهدت جزء من وقائع الاعتداء عليها.

وأعلن السفير ناصر كامل، سفير مصر بلندن، وفاة الطالبة المصرية «مريم»، بعد أيام من الاعتداء عليها بالضرب.