قال خالد صفي الدين، منسق عام حملة «مواطن»، الداعمة للرئيس عبد الفتاح السيسي، ببريطانيا، إن نزول الجاليات المصرية للانتخابات الرئاسية التي انتهت أمس بالخارج، أعطى قوة لمصر، ودفعة لكل مواطن يعيش خارج مصر.

وأضاف «صفي الدين»، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج «آخر النهار»، المذاع عبر فضائية «النهار»، مع الإعلامي معتز الدمرداش، مساء الاثنين، أن نسبة المشاركة كانت مرتفعة جدًا بجميع الدول، مؤكدًا أن العملية الانتخابية سارت بسلاسة ونجاح في بريطانيا.

وأوضح أن إقامة المواطن بالخارج وتسجيل ذلك في البطاقة الشخصية، تحرمه من المشاركة في العملية الانتخابية، نظرًا أنه لابد أن يكون له عنوانًا محددًا داخل مصر ومدون على البطاقة، مطالبًا بتعديل هذا البند.

وتابع أن بعض المنتمين لجماعة الإخوان حاولوا أن يقيموا تظاهرة أمام مقر اللجان؛ لعرقلة العملية الانتخابية ولكن هتافاتهم كانت «عبيطة»، وأعدادهم كانت قليلة، وفشلوا في ذلك.

جدير بالذكر أن الانتخابات الرئاسية، التي يخوضها المرشحان عبد الفتاح السيسي، وموسى مصطفى موسى، أجريت بالخارج، خلال أيام 16 و17 و18 مارس الجاري، بينما ستُقام في الداخل بأيام 26 و27 و28 من الشهر نفسه.