كتبت سارة علام

نعى البابا تواضروس الثانى بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، الأنبا أنطونيوس أسقف منفلوط قائلًا: نودع بقلوب يملؤها الإيمان أخانا الحبيب الأنبا أنطونيوس أسقف إيبارشية منفلوط وتوابعها، بعد أن حمل صليب المرض والألم زمنا ليس قصيرا.

 

وتابع البابا: على مدار أكثر من ثلاثين عاما خدم أسقفا مباركا فى إيبارشية لها تاريخ طويل، وخرج منها كثير من الآباء الذين كرسوا نفوسهم في الرهبنة و الكهنوت.

 

واستكمل: كذلك عمر معماريا فى حدود إيبارشيته، واهتم بالحياة الرهبانية بتجديد وتعمير أديرة قديمة فى المناطق التى كانت ذات يوم عامرة بالرهبان والحياة الديرية.

 

وتابع البابا: كان هادئا فى رهبنته وفى أسقفيته وأيضا فى علاقاته، ولذا نودعه، ونحن نقبل كل ما يعمله الله، واثقين إنه يعد ما لم تراه عين، وما لم تسمع به أذن، وما لم يخطر على قلب بشر.