قال الكاتب الصحفي عماد الدين حسين، رئيس تحرير جريدة «الشروق»، إن المشهد الانتخابي بالخارج كان مفاجئًا وفاق كل التوقعات، متابعًا أنه إذا تكرر هذا المشهد بالداخل سيكون الأمر بمثابة مفاجأة أخرى.

وأشار «حسين»، خلال لقائه ببرنامج «هنا العاصمة»، المذاع عبر فضائية «سي بي سي»، مع الإعلامية لميس الحديدي، أمس الأحد، إلى تراجع شعبية الرئيس عبد الفتاح السيسي، عما ذي قبل، موضحًا: «إن شبيعة الرئيس السيسي، في 2018 ليست كما كانت في 2014، ليست كما كانت في 30 يونيو 2013».

وتساءل: «من يتخذ القرارات الأكثر آلامًا والأكثر عدم شعبوية، مثل تعويم الجنيه وإجراءات الإصلاح الاقتصادي الأخيرة؟»، متابعًا: «عند أول زيادة في أسعار البترول في منتصف يوليو 2014، كنا مع الرئيس، وقُلت له إن شعبيته ستتضرر بهذه الإجراءات لوجود مشكلة بآلية التطبيق، لكنه قال لي "أنا لا أبحث عن الشعبية، وهذا طبعي"، وطُبقت الإجراءات، التي لن يجرؤ على اتخاذها أي فرد يبحث على شعبية».

وأضاف أنه على مدار الـ30 عامًا الماضية، بدءًا من عهد الرئيس محمد حسني مبارك، ومرورًا إلى المجلس الأعلى للقوات المسلحة، ووصولًا إلى الرئيس الأسبق محمد مرسي، لم يجرؤ أي منهم على اتخاذ إجراءات مماثلة؛ لإدراكهم بأنها ستتسبب في آلام كبيرة جدًا، لكن «السيسي» فعلها وهو مدرك للثمن الذي سيدفعه من شعبيته.

وواصل المصريون بالخارج، أمس الأحد، الإدلاء بأصواتهم في الانتخابات الرئاسية، لليوم الثالث والأخير، حيث إنه من المقرر أن تغلق اللجان الانتخابية أبوابها في تمام الساعة التاسعة من مساء اليوم، حسب التوقيت المحلي لكل دولة.

جدير بالذكر أن الانتخابات الرئاسية، أجريت بالخارج، خلال أيام 16 و17 و18 مارس الجاري، بينما تُقام في الداخل بأيام 26 و27 و28 من الشهر نفسه.