قالت السفيرة مي طه، سفيرة مصر في قبرص، إن العد التنازلي للانتخابات الرئاسية بالخارج بدأ، ولكن ما زال توافد الناخبين على مقار اللجان مستمرًا، متابعة: «حريصون على إعطاء الفرصة للتصويت للجميع، وسنغلق الأبواب بعد آخر ناخب يدخل إلى السفارة في تمام الساعة التاسعة مساء».

وأضافت «طه»، في تصريح لفضائية «إكسترا نيوز»، مساء الأحد، أن المشاركة في العملية الانتخابية فات توقعاتها، وأعداد الناخبين تجاوزت الانتخابات السابقة، موضحة أن اليوم الثالث شهد إقبالًا كبيرًا على التصويت بشكل أكبر من اليومين الماضيين، نظرًا أن الجمعة والسبت ليسا فيهما عطلة بقبرص.

واستطردت: «المصريون جاءوا من أنحاء قبرص للتصويت، وصنعوا مظاهرة حب، بمجيئهم بصحبة أطفالهم»، مؤكدة أن انتقال المصريين للسفارة، هو العائق الوحيد للعملية الانتخابية، نظرًا لعدم وجود وسائل مواصلات بوفرة في نهاية الأسبوع، لذلك أبناء الجالية المصرية قدموا مساعدات كبيرة من أجل تيسير نقل الناخبين إلى مقار اللجان.

وفتحت السفارات المصرية في مختلف دول العالم، أبوابها أمام الناخبين المصريين للإدلاء بأصواتهم في الانتخابات الرئاسية، التي يخوضها المرشحان عبد الفتاح السيسي، وموسى مصطفى موسى.

جدير بالذكر أن الانتخابات الرئاسية، تُجرى أيام 16 و17 و18 مارس الجاري في الخارج، بينما تقام في الداخل بأيام 26 و27 و28 من الشهر نفسه.