افتتح رئيس الهيئة العامة للمؤتمرات والمعارض، سامي يونس، وسفير الكاميرون بالقاهرة محمدو لبرنغ، فعاليات معرض القاهرة الدولي، في دورته الحادية والخمسين، التي تقام خلال الفترة من 14 إلى 23 مارس الجاري بأرض المعارض بمدينة نصر، بمشاركة 23 دولة عربية وأجنبية.

يُقام المعرض على مساحة 30 ألف متر مربع، تم تخصيص 27 ألف متر مربع بالمعرض للشركات المحلية والبالغ عددها 300 شركة تشمل جهات حكومية وقابضة وقطاع أعمال وقطاع خاص تهدف إلى البيع المباشر للجمهور.

ويقام جناح «الإكسبو» على مساحة 5 آلاف متر تشارك فيه ما يزيد على 50 شركة مصرية متخصصة في قطاعات «مواد البناء، والكيماويات، والصناعات الهندسية، والصناعات الغذائية، والحرف اليدوية، والستائر والمفروشات المنزلية، والملابس الجاهزة».

ويشهد المعرض هذا العام مشاركة وزارة الداخلية للمرة الأولى ممثلة في مصلحة السجون بجناح على مساحة 300 متر مربع وتشمل معروضات الأثاث المكتبي والمعدني والمنتجات اليدوية والسلع الغذائية والمنتجات الزراعية والحيوانية من إنتاج نزلاء مصلحة السجون.

من جانبه، أوضح رئيس الهيئة العامة للمؤتمرات والمعارض، أن المعرض يعد فرصة للمشاركين للتعرف على كل ما هو جديد في شتى المجالات الصناعية وتبادل الخبرات ونقل التكنولوجيا المتطورة والتقنيات الحديثة وفتح أسواق جديدة للتصدير وعقد صفقات ومجالات للتنسيق والتكامل التجاري والصناعي بين مصر والدول المشاركة.

وأكد أن المعارض الدولية تعد إحدى أهم أدوات وزارة التجارة والصناعة الترويجية التي يعتمد عليها المجتمع التصديري لتسويق منتجاته والنفاذ داخل الأسواق العالمية، كما أنها تتيح الفرصة للتعرف على اتجاهات هذه الأسواق.

واعتبر «يونس»، أن المعارض تمثل حجر الأساس في التعريف بالمنتج المحلي وتحقيق التنافسية التي تعمل على تحسين المنتج وتلبية احتياجات المواطن، فصناعة المعارض والأسواق الدولية هي إحدى الصناعات المهمة التي تساهم في زيادة الدخل القومي.

ومن جهته، قال المهندس عبد الرحيم عايد، مدير إحدى الشركات العارضة بالجناح العراقي المشارك على مساحة 50 مترا بجناح الإكسبو، إن المشاركة في المعرض هذا العام تعد أفضل من حيث المساحة والاهتمام عن الدورة السابقة.

وأضاف أن الجناح العراقي يشمل عرض منتجات لعدد من الشركات الصناعية المتخصصة في مجال الصناعات الغذائية واليدوية والإلكترونية والجلدية.

وتابع «عايد»، أنه من المستهدف تحقيق نمو كبير في حجم التجارة مع مصر خلال العام المقبل وزيادة أرقام التبادل التجاري التي لا تعبر عن العلاقات التاريخية بين الدولتين، مطالبا مجتمع الأعمال المصرية بالاستثمار في العراق خاصة لتطوير أداء الشركات الحكومية وكذلك الاستثمار في مجال البنية التحتية والمقاولات.

وفي السياق ذاته، قال أحمد الغرباوي، بالإدارة المركزية للمنتجات النقدية وحلول المدفوعات والتحصيل للشركات ببنك مصر، إن البنك يتبنى حاليا فكر جديد في التعامل مع الشركات، حيث تم منذ ثلاثة أشهر استحداث قطاع جديد بالبنك يتعلق بالمنتجات المصرفية للشركات.

وأضاف أن القطاع يخاطب الشركات وليس كائتمان فقط بل تقديم خدمات أخرى ومنتجات جديدة في الأموال وميكنة المدفوعات والتوسع في مجال الاعتمادات المستندية وخطابات الضمان، فضلا عن التمويلات للشركات الصغيرة والمتوسطة عبر مبادرة البنك المركزي بفائدة 5%.

والدول المشاركة في المعرض هي: أوغندا، وجنوب السودان، ورواندا، وزامبيا، وسيريلانكا، والصين، والعراق، وغانا، وغينيا الاستوائية، والكاميرون ضيف شرف المعرض، والكويت، وكينيا، وموزمبيق، ونيجيريا، وكوت ديفوار، وليبيريا، وسيراليون، وزيمبابوي، ولاتفيا، وباكستان، وفيتنام، وغينيا.