القليوبية نيفين طه

قال المستشار عدلى حسين محافظ القليوبية الأسبق، إن انعدام الأمن والأمان والمواطنة هما أهم أسباب عدم الاستقرار واللجوء إلى الهجرة غير الشرعية، مشيرًا إلى أن المواطنة والانتماء لا يشعر بها المواطن إلا إذا كان أمنًا فى وطنه.

جاء ذلك خلال مشاركته فى أعمال المؤتمر السنوى الثانى عشر لكلية الحقوق بجامعة بنها، والذى عقد بعنوان " المواطنة والقانون"، برعاية وحضور الدكتور السيد يوسف القاضى رئيس الجامعة، والدكتور السيد فودة عميد كلية الحقوق ورجال الهيئات القضائية والكنيسة.

ووجه عدلى حسين رسالة إلى كل حاكم ومسؤل، طالبهم فيها بإرساء المبادىء الدستورية للمواطنة، قائلًا: "إذا لم يشعر المواطن بأنه أمنًا متمتعًا بحريته، سالمًا فى عمله وماله، فإنه سيهون عليه هذا الوطن".

وأشار حسين إلى أن من عوامل فقدان المواطنة شعور المواطن بالظلم بسبب عدم تكافؤ الفرص وانتشار ظاهرة الواسطة والمحسوبية، والتى تسلبه حقوقه فى  وظيفة وعيشة كريمة.

وقال حسين إذا انعدم العدل انعدم الوطن والمواطنه، لأن العدل أساس الملك والحكم، مشيرًا إلى أن الدستور نص على أن الكرامة هى حق لكل إنسان وعلى الدولة أن تلتزم بصيانة واحترام كرامته، لأنه إذا فقد الإنسان كرامته فقد انتمائه لوطنه.