قال الدكتور صلاح فوزي أستاذ القانون الدستوري، إن أي دعاية يقوم بها أحد المرشحين للانتخابات الرئاسية من الآن في الخارج، تعد خرقًا لمرحلة الصمت الانتخابي التي تبدأ اليوم وتستمر لمدة يومين قبل الانتخابات الرئاسية أيام 16 و17 و18 من مارس الجاري، مشيرًا إلى أن هذه المرحلة نظام عالمي؛ لإعطاء الناخبين الحق في الاختيار دون الوقوع تحت التأثير الدعائي.

وأوضح «فوزي»، في مداخلة هاتفية ببرنامج «صباح دريم»، المذاع عبر فضائية «دريم»، صباح الأربعاء، أن الهيئة الوطنية للانتخابات يمكنها أخد الإجراءات القانونية اللازمة لتحويل من يخترق مرحلة الصمت الانتخابي للنيابة العامة، متابعًا أنه يجب مراعاة فروق التوقيت في الخارج أثناء مرحلة الصمت الانتخابي أو العملية الانتخابية.

وأضاف، أن عدد اللجان في الخارج 139 لجنة موزعين على 124 دولة، وهناك دول بها أكثر من لجنة مثل، دولة الإمارات بها 3 لجان، مشيرًا إلى أن عدد المراسلين الأجانب في مصر 680 مراسلًا منهم 540 مقيمًا و140 زائرًا.

وتابع عدد المنظمات المحلية لمراقبة الانتخابات 54 منظمة وعدد المنظمات الدولية 9 منظمات، موضحًا أنه يجب على المصريين في الخارج اتباع التعليمات مثل، التصويت لمرشح واحد، وتجنب العلامات الزائدة أو استخدام القلم الرصاص والالتزام بالبطاقة الشخصية الموضح عليها خاتم البعثة الدبلوماسية؛ لنجاح عملية التصويت في الانتخابات الرئاسية المقبلة.