ألقت قوات الأمن القبض على العشرات من الجماهير، أمس الجمعة، وقت حضور مباراة كرة القدم بين المنتخب الوطني ونظيره الليبي قبل بداية المباراة.
كانت الجماهير قد تدافعت في محاولة للدخول للاستاد بشكل عشوائي، فيما قام الأمن بفرض طوق أمني، لمنع التدافع، واستطاعت من خلاله القبض على عشرات المواطنين، واحتجازهم داخل إحدى سيارات الأمن المركزي.

وقال شهود عيان: إن مشادة كلامية وقعت بين عدد من المواطنين مع قوات تأمين المباراة.
وأطلقت قوات الأمن القنابل الغاز المسيل للدموع على جماهير أسون أمام بوابة الاستاد، عقب فشلهم في الحصول على "دعوة" لحضور لقاء منتخبي مصر وليبيا.

وكانت الجماهير قد تجمهرت أمام بوابات الاستاد لدخول المبارة أملا منهم في دخول المباراة، إلا أن قوات الأمن أطلقت الغاز عليهم لتعيد للأذهان حادثة استاد الدفاع الجوي التي تسبب فيها الأمن بمقتل 20 من أولتراس وايت نايتس بعد إطلاق الغاز والخرطوش على الجماهير.