طالبت سفيرة الولايات المتحدة الأمريكية في الأمم المتحدة سمانثا باور، اليوم السبت، السلطات المصرية بالإفراج الفوري عن معتقل التيشرت "محمود محمد" الذي أتم عامين من الاحتجاز في السجن الاحتياطي دون تقديمه للمحاكمة  .

 

وذكرت سفيرة الأمم المتحدة في بيان رسمي أن "الصبي "محمود" اعتقل في مصر منذ أكثر من عامين للاحتجاج السلمي".

 

وطالبت بالإفراج عنه وعن كل من يسعى لتحسين أوضاع البلاد ـ على حد تعبيرها .


وقال طارق محمد –شقيق محمود-  لـ "مصر العربية" إن شقيقه تجاوز فترة الحبس الاحتياطي المنصوص عليها بالقانون بعامين.

 

وأكد أن شقيقه يقضي اليوم الليلة رقم ٧٤١ في السجن تحت مسمى الحبس الاحتياطي دون تقديمه للمحاكمة .
 

وتقدم الأسبوع الماضي محامي مؤسسة حرية الفكر والتعبير، بمذكرتين للنائب العام، المستشار نبيل صادق، ومجلس القضاء الأعلى، برئاسة المستشار أحمد جمال الدين عبداللطيف.


 طالب بالإفراج الوجوبي عن الطالب محمود محمد أحمد، المحبوس احتياطيًا في القضية المعروفة إعلاميا بـ"معتقل التيشيرت"، مستندًا في  المذكرة رقم 1041 لسنة 2016  عرائض النائب العام بانقضاء فترة الحبس الاحتياطي للطالب بعامين، دون اتخاذ قرار من النيابة العامة بإحالته للمحاكمة، الأمر الذي يستوجب الإفراج عنه.


وألقي القبض على صبي التيشرت " محمود محمد " في 25 يناير 2014  أثناء ارتدائه "تيشيرت" مدون عليه عبارة "وطن بلا تعذيب"، ووجهت  النيابة العامة للصبي  اتهامات من بينها التحريض على العنف، ومخالفة قانون التظاهر، والتحريض ضد مؤسسات الدولة.

 

اقرأ أيضًا:

700 يوم خلف القضبان لـ "معتقل التيشرت"

العفو الدولية: حبس 5 متظاهرين تأكيد لقمع الأصوات بمصر

بالصور| 143 ألف يطالبون بالإفراج عن "محمود"

عضو بالدستور: شقيقي بالسجن منذ 600 يوم دون محاكمة