قال الدكتور خالد العناني، وزير الآثار، إن تنظيم معارض للآثار المصرية بالخارج يحدث على مدار السنوات الماضية، لافتًا إلى وجود خطاب ضمان حكومي من كل دولة من المقرر أن يتم تنظيم المعرض بها.

وأضاف «العناني»، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج «كل يوم»، المذاع عبر فضائية «ON E»، اليوم الأحد، أن هناك خطاب تأمين على معرض الملك «توت عنخ آمون» بالخارج قيمته 15 مليار جنيه، وهو أعلى عائد تأميني، على حد تعبيره.

وأوضح أنه تم رفض خروج التابوت مع بعض مقتنيات الملك توت عنخ آمون، لافتًا إلى العائد المادي الذي يصل إلى 5 مليون دولار سواء كان هناك إقبال على المعرض أم لا، إضافة إلى زيادات مالية أخرى تتعلق بعدد الزيارات.

وأكد أن هذه المعارض تشجع على السياحة داخل مصر، وذلك بعرضها جزءً مما لديها للسائحين حتى يكون حافزًا ودافعًا إلى مجيئهم إلى رؤية جميع القطع في مصر، معقبًا: «هي أفضل دعايا للآثار المصرية، كل الضمانات موجودة لحفظ المقتنيات المعروضة».

وتابع أن القانون يُلزِم بإرسال الآثار لمدة زمنية محددة وبإجراءات محددة، مضيفًا: «الغرض منها ليس ماديًا، أنا كدولة أنفق على دعايا للترويج للآثار، لكن هذه تعد دعايا مجانية، وبعض الذين ينتقدون تلك المعارض ليست لديهم كافة المعلومات عنها».