كشف حسين أباظة مستشار وزيرة التخطيط، عن حوار مجتمعي سيبدأ الأسبوع المقبل حول استراتيجية التنمية المستدامة 2030، مؤكدًا أن الاستراتيجية لا تستهدف فقط ترشيد الاستهلاك فى المياه والكهرباء فقط، بل ترشيد كافة الموارد لزيادة الإنتاج والتنافسية، وبالتالى زيادة التصدير وتوفير مصادر الدخل وبدء مجالات اقتصادية جديدة مثل تدوير المخلفات والطاقة المتجددة.

 

وأشار خلال اجتماع لجنة الخطة والموازنة بمجلس النواب، اليوم الأحد، إلى أن الحوار المجتمعى سيشمل لقاءات بالبرلمان مع النواب واجتماعات مع النقابات والقطاع الخاص إضافة إلى الإعلام، مشيرًا إلى أن تطبيق استراتيجية 2030، تتم بالتعاون بين كافة الوزارات، كما أن هناك إدارات تم تشكيلها ببعض الوزارات لمتابعة مشروعات وبرامج التنمية المستدامة.

 

وتابع أباظة: "وزارة التخطيط تتعاون مع بنك الاستثمار والبنوك التى تتولى تنفيذ المشروعات، للتأكد من أن كافة البرامج والمشروعات ومنها مشروعات قيد التنفيذ تتم وفق استراتيجية التنمية المستدامة 2030".