سمير الوشاحي
نشر فى : الإثنين 25 يناير 2016 - 9:25 م | آخر تحديث : الإثنين 25 يناير 2016 - 9:25 م

قال المهندس حسام الخولي عضو مجلس النواب ونائب رئيس حزب الوفد، إن الجميع كان يتوقع أن 25 يناير 2011 ستكون مظاهرة فقط وستنتهي وسيدفع المشاركون فيها ثمنها بعد ذلك غاليًا.

وأضاف «الخولي» خلال حواره ببرنامج «الحياة اليوم»، عبر شاشة «الحياة»، الاثنين، أن شباب حزب الوفد اجتمعوا يوم 23 يناير وطالبوا بالنزول للتظاهر يوم 25 يناير، والجميع قرر المشاركة ولم يكن أحد يتوقع أنها ستكون ثورة.

وتابع: «شاركنا في الثورة وحزب الوفد أيدها رسميا قبل رحيل مبارك بأيام، ولاحظنا أن الأعداد تزيد بشكل كبير وتضاعفت الأعداد في وقت قصير جدا».

وأكد أن الشعب المصري صبور جدا لكن نظام الرئيس الأسبق حسني مبارك أغلق شرايين الأمل بعد ظهور حلم التوريث، وشعور المصريين أنه بعد انتهاء حياة مبارك سيأتي نجله جمال ليحكم 40 سنة جديدة.

ويحتفل المصريون اليوم بالذكرى الخامسة لثورة 25 يناير، التي أطاحت بنظام مبارك والحزب الوطني الديمقراطي، بعد سيطرة الحزب بالتزوير على انتخابات برلمان 2010 استعدادا لعملية انتخاب جمال مبارك رئيسا لمصر.