المنيا - حسن عبد الغفار

قال الدكتور مصطفى وزيرى، رئيس المجلس الأعلى للآثار، إن منطقة "الغريفة" يأتى اسمها من كلمة غرفة التى أُطلقت عليها فى العصور الوسطى، وإن بعثات الاستكشاف لم تعثر على مقابر للدولة الحديثة غربى المنيا من قبل.

وأضاف "وزيرى"، خلال إعلان اكتشاف مقابر أثرية بمحافظة المنيا، اليوم السب، أن فكرة العمل فى هذا المكان جاءت خلال العام 2002، بعد انتشار محاولات السرقة، وبدأت الحفائر فى 2003 و2004، بعد ضم الأرض لوزارة الآثار، وفى 2017 بدأنا الحفائر العملية، وكان أول كشف مقبرة على عمق 7 أمتار، ووجدت البعثة فيها أول تابوت يعود للعصر البطلمى.

وأوضح رئيس المجلس الأعلى للآثار، أن كشف اليوم تضمن العثور على 4 أوانٍ "كانوبية"، ومومياوات، وقناع، ومجموعة يُطلق عليها "دفنة عائلية"، وعظام آدمية لمجموعة من الرجال والسيدات وفتاه عمرها 15 سنة، وعظام كلب، وفى 2017 عثرت البعثة على جعران وتميمة على شكل قلب وأشياء كثيرة.

 

 

صور للمقبرة المكتشفة بالمنيا
صور للمقبرة المكتشفة بالمنيا

أول صور للمقبرة المكتشفة بالمنيا
أول صور للمقبرة المكتشفة بالمنيا

أول صور للمقبرة المكتشفة بالمنيا
أول صور للمقبرة المكتشفة بالمنيا

آثار المقبرة المكتشفة فى المنيا
آثار المقبرة المكتشفة فى المنيا

 

صور للمقبرة المكتشفة بالمنيا
صور للمقبرة المكتشفة بالمنيا

أول صور للمقبرة المكتشفة بالمنيا
أول صور للمقبرة المكتشفة بالمنيا

أول صور للمقبرة المكتشفة بالمنيا
أول صور للمقبرة المكتشفة بالمنيا

آثار المقبرة المكتشفة فى المنيا
آثار المقبرة المكتشفة فى المنيا