المنيا - حسن عبد الغفار

استقبلت مستشفى القلب والصدر التابعة لجامعة المنيا واحدة من العمليات النادرة والخطرة جدا، حيث أعاد أطباء مستشفى المنيا قصبة هوائية لمصاب فى حادث بعد انفصالها عن حنجرته. وذلك إثر التفاف كوفيه كان يضعها حول رقبته بمروحة قلاب مسلح.

 

قال الدكتور مصطفى محمد سيد مدرس مساعد لجراحة القلب والصدر وأحد أعضاء الفريق الطبى الذى قام بإجراء العملية الجراحية للمريض إن  قسم الطوارئ بمستشفى القلب والصدر التابعة لجامعة استقبلت شبا يدعى "جرجس م" يبلغ من العمر 25 سنة، إثر إصابته فى حادث أثناء أداء عمله حيث التفت كوفيته بمروحة قلاب مسلح مما أدى إلى حدوث انشطار كامل للقصبة الهوائية وفصلها عن الحنجرة.

 

تم نقل المصاب إلى المستشفى فى قسم الطوارئ  على الفور تم تركيب أنبوبة حنجرية له بواسطة فريق العناية والتخدير وإجراء أشعة مقطعية على الرقبة لتوضح إصابة بالقصبة الهوائية، وأضاف أنه بإجراء أشعة مقطعية تبين وجود انسكاب هوائى دموى على الغشاء البلورى على الناحية اليمنى واليسرى، وكذلك وجود اشتباه وقطع للقصبة الهوائية. 

 

وبالفعل وبعد تجهيز غرفة العمليات تم إجراء الجراحة بواسطة أطباء جراحة القلب والصدر، والمكون من كل من الدكتور أحمد أنور عريبى مدرس جراحة القلب والصدر ومساعدة الدكتور ياسر على والدكتور مصطفى السيد خليل  والدكتور مصطفى محمد السيد مدرسين مساعدين جراحة قلب وصدر.

 

 وقام الفريق الطبى بإجراء منظار شعبى لتأكيد التشخيص قبل العملية مباشرة ثم استكشاف الرقبة، والذى كشف عن وجود انفصال تام القصبة الهوائية عن الحنجرة وتهتك للعضلات الخلفية القصبة الهوائية. 

 

 

ولفت أن الفريق الطبى تمكن من إعادة توصيل القصبه الهوائية بالحنجرة وإصلاح جرح بالقصبة الهوائية وعمل شق حنجرى مؤقت لمساعدة المريض للتنفس وتم فصل المريض من جهاز التنفس الصناعى، وأصبح المريض فى كامل   وعيه وبحاله جيده فى الرعاية المركزة لتلقى العلاج.

 

وأضاف الدكتور مصطفى أن إجراء العملية استغرق من 4 إلى 5 ساعات داخل غرفة العمليات وأكد مصطفى أن تلك العملية هى الأولى من نوعها فى محافظة المنيا وتعد من العمليات النادرة جدا، وأكد أن نسبة نجاح تلك العمليات ضعيف جدا ولكن ثقتنا فى الله وأنفسنا كانت كبيرة لإنقاذ حياة المريض ،وأشار إلى أنه خلال 3 أسابيع سوف يتم إعادة إغلاق الشق الحنجرى حتى يتمكن المريض من الكلام بشكل طبيعى.

 


بعد إجراء العملية