قال الدكتور صلاح سلام، عضو المجلس القومى لحقوق الإنسان، إن سيدات سيناء استقبلن القوات المسلحة والشرطة المصرية بالزغاريد عند تفتيش منازلهم.

وأضاف «سلام»، خلال لقائه ببرنامج «نظرة»، المذاع عبر فضائية «صدى البلد»، اليوم الخميس، أن أهالي سيناء فرحوا بالعملية العكسرية الشاملة التي كانوا ينتظرونها لحمايتهم، على حد تعبيره.

وتابع أن هناك توسيع لدائرة الاشتباه نظرًا لوجود بعض الإرهابيين المندسين في المجتمع، وهذا شيء وارد، إلا أن توجد سرعة في الإفراج عن الذين لم يتورطوا في عمليات إرهابية، أما من يثبت تورطه فإنه لا ينتمي لوطن ولا لعائلة ولا لقبيلة.

ولفت إلى عدم سيطرة شيوخ القبائل في المنطقة لوجود أصوات أعلى في الصراع، وهي الرصاص والأسلحة التي سربت وخزنت تحت الأرض في الأنفاق، والتي عادت بالأذى على الشعب المصري، حسب قوله.

وشدد على ضرورة الإعلام في استنهاض الهمم، ليس بالأغاني ولا بالقصائد والكلمة المكتوبة فقط، وإنما بتوضيح كيفية مقاومة القوات المسلحة للإرهاب وكيفية استقبال أهالي سيناء لما وصفها بـ«الحرب المقدسة»، لصناعة مستقبل جديد يزيحون به ظلام الإرهاب الذي يرفضه كل فئات المجتمع، حسب قوله.