قال رئيس الوزراء المصري شريف إسماعيل، اليوم الخميس، إن بلاده تسعى إلى استيراد الغاز من قبرص الرومية، وليس من "إسرائيل" فقط.

وأضاف إسماعيل، خلال مؤتمر صحفي بالقاهرة، إن مصر "لديها كافة الإمكانيات والخبرة اللازمة لاستقبال الغاز، وتمتلك بنية تحتية وخبرة في إسالة الغاز ومعالجته والبحث والاستكشاف".

ولفت إلى أن تفاصيل تعاقد شركة "دولفينوس هولدنج" المصرية الخاصة على استيراد الغاز من إسرائيل غير متوفرة حاليا، وبمجرد تقديم المعلومات للحكومة سيتم إعلان كافة التفاصيل.

كانت شركة "ديليك" الصهيونية أعلنت، الإثنين الماضي، توقيع اتفاقية لتوريد 64 مليار متر مكعب من الغاز إلى شركة "دولفينوس هولدنج"، على مدى 10 سنوات، بقيمة 15 مليار دولار.

وأوضح رئيس الحكومة المصرية أن "مصر لا تستقبل الغاز من إسرائيل لأنها بحاجة إليه، لكننا نستقبل الغاز من إسرائيل لنستفيد منه في مجالات متعددة"، دون أن يوضحها.

وتابع: "إذا لم نحصل على الغاز من إسرائيل ستقوم دولة أخرى (لم يسمها) بهذا الدور، وسنفقد هذه الميزة خاصة أن الطاقة هي إحدى العناصر الرئيسية المحركة للاقتصاد العالمي".

ودافع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، أمس، عن استيراد بلاده للغاز الصهيوني باعتبارها ضمن خطة استراتيجية لتحول بلاده إلى مركز إقليمي للطاقة.