نمر جميعا كل يوم بين محطات مترو الأنفاق المختلفة، بعضها لنا فيه ذكرى، وبعضها ننظر إليها بشفقة ونتمنى رؤيتها فى صورة أفضل.

 

«ما تيجى نلونها؟»، كان هذا لسان حال إحدى فتيات جمعية «مبدعون»، حينما رأت بعينيها كيف وصل الحال بجدار محطة مترو الأوبرا، والكتابات التى شوهت منظره وأضرت به، وتمنت أن تتمكن من تحويل هذه الصورة غير المرغوبة إلى تحفة فنية مميزة.

 

وعندما افتتح وزير النقل هشام عرفات جداريات محطة مترو الأوبرا بعد تجديدها، أعرب عن إعجابه بالتغيير الذى حققه هؤلاء الفنانون الشباب على جدران تحملت الكثير من «وعود الأحبة»، والجمل المنسقة التى نقرأها على الميكروباصات، ممن قرروا الكتابة عليها لتخليد الذكرى.

 

«ما تيجى نلونها» مبادرة فنية لمجموعة من شباب الرسامين قررت استغلال قدراتها الفنية على الرسم لتحويل جداريات مترو الأوبرا إلى عالم فضائي، تتلألأ به النجوم والكواكب، ولكن هذه المرة نجوم مصر وكواكبها من الفنانين والمثقفين الذين نعتز بهم، أبرزهم (أم كلثوم، إسماعيل ياسين، عبدالحليم حافظ، فاتن حمامة، شادية، محمود مختار) وغيرهم من عمالقة الفن المصري.

 

وتقول يارا علي الدين إحدى الفتيات المشاركات فى رسم هذه اللوحة المبهرة، إنهم شعروا برغبة كبيرة فى إحداث تغيير يساهم فى تحسين الذوق العام، واختاروا محطة الأوبرا لرسم هذه اللوحة الفنية فى مكانها الطبيعي، فالأوبرا منارة ثقافية وفنية.

 

اختارت يارا أن ترسم أم كلثوم لحبها الشديد لها، وولعها بتراثها الفني والغنائي، مشيرة إلى أن الفريق بدأ المشروع منذ إجازة نصف العام، واستغرق نحو ثلاثة أسابيع للخروج بهذا الشكل.

 

وأكدت يارا لـ«الشروق»، أن الفريق اتفق على الفكرة كاملة، وعرضتها مديرة الجمعية زينب محمد على إدارة مترو الأنفاق التي وافقت عليها. وبعد نجاح التجربة طلب وزير النقل من الجمعية تكرارها فى باقي محطات مترو الأنفاق.