استقبل سامح شكري، وزير الخارجية، اليوم الأربعاء، وزير اقتصاد أذربيجان، شاهين مصطفييف، الذي يقوم بزيارة القاهرة يوميّ 21 و22 فبراير 2018 فى إطار رئاسته للجانب الآذري لاجتماعات اللجنة المُشتركة بين البلدين.

 

وصرح المستشار أحمد أبو زيد، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، أن «شكري»، أعرب خلال المقابلة عن تقدير مصر لمواقف أذربيجان الداعمة لمصر فى ظل الظروف الدقيقة التى مرت بها البلاد، واعتزاز مصر بالعلاقات الطيبة التي تجمع بين البلدين والاهتمام بتطويرها وصولًا إلى ما يجب أن تكون عليه تعبيرًا عن الصداقة التي تجمع البلدين والشعبين، وأشاد بالتعاون القائم بين مصر وأذربيجان على صعيد القضايا والمنظمات متعددة الأطراف.

 

وأشار «أبو زيد»، إلي تأكيد وزير الخارجية، علي الاهتمام الذى توليه مصر لعقد أعمال اللجنة المشتركة في القاهرة، مع الإعراب عن التطلع إلى أن تسفر اللجنة عن نتائج مثمرة تمهد لتعزيز التعاون فى المجالات ذات الاهتمام المشترك. لافتًا إلى استعراض وزير الخارجية الفرص التى تتيحها المشروعات القومية التى تضطلع الحكومة المصرية بتنفيذها حاليًا، وما تتيحه من فرص استثمارية واعدة فى ضوء خطط تطوير البنية التحتية وتطوير القطاعات الاقتصادية المختلفة لاسيما فى مجال البترول والغاز والاكتشافات الجديدة.

 

وأضاف أن وزير الاقتصاد الآذاري أشاد بالتطور الذي تشهده مصر حاليًا في شتي المجالات، معربًا عن رغبته في تنشيط التعاون بين البلدين، وزيادة الاستثمارات الآذرية في مصر، لاسيما في مجال المشروعات القومية الكبري والغاز ومحور تنمية قناة السويس، مشيرًا إلى إشادة الوزير الآذاري بالتقارب السياسي بين البلدين، والقواسم الثقافية المشتركة.

 

وأوضح الوزير الأذري، أن توجيهات رئيس بلاده تقضي بتكثيف الحضور الآذاري في المؤتمرات الاقتصادية والاستثمارية المنعقدة في مصر وتعزيز مجالات التعاون بين البدين بما يعود بالنفع علي الشعبين الصديقين، وقد استعرض «مصطفييف»، المشروعات الاقتصادية الكبري الذي تضطلع بها حكومته، لاسيما في مجالات البنية الأساسية وتصدير الغاز والسكك الحديدية والنفط.

 

وذكر المتحدث، أن لقاء «شكري» مع وزير الاقتصاد الآذري، تناول المجالات المختلفة لتعزيز العلاقات بين البلدين ومنها المجال السياحي، وكذلك العلاقات الثقافية علي ضوء التقارب بين ثقافتيّ الشعبين وما يمثله هذا الأمر من مجال هام لتوسيع أفق العلاقات علي المستوي الشعبي، معربًا في ختام المقابلة عن تطلعه للمشاركة في الاجتماع الوزارى لحركة عدم الانحياز المُقرر عقده في العاصمة الآذرية «باكو» يومىّ 5 و6 أبريل 2018.