أطلق، اليوم، أول مجموعة عمل للمسئولية المجتمعية للشركات بمشاركة 22 شركة ومؤسسة عالمية ومحلية بمدينة الإسكندرية، بهدف نشر الوعى حول أهمية المسئولية الاجتماعية للمؤسسات الصناعية والاقتصادية المصرية، وكذلك القيام بدور حقيقى فى حقل المسئولية المجتمعية بمدينة الإسكندرية، وذلك بدعم من منظمة العمل الدولية واتحاد الصناعات المصرية والجامعة الأمريكية بالقاهرة (مركز جيرهارت).

وقال الدكتور السيد تركى ممثل منظمة العمل الدولية وأحد المشرفين على التجربة الجديدة إن إعلان انطلاق مجموعة عمل المسئولية المجتمعية بالإسكندرية نتاج عمل 4 أِشهر من التدريب لعدد 22 ممثل لشركات عالمية ومحلية تعمل وتستثمر بمدينة الإسكندرية، حصل خلالها المشاركون على برنامج تدريبى مكثف من خبراء يعملون فى مجال المسئولية المجتمعية من العديد من الجامعات والمؤسسات العالمية مثل الجامعة الألمانية بالقاهرة ومركز جيرهارت بالجامعة الأمريكية، ومؤسسة يونيليفر العالمية ومنظمة العمل الدولية وغيرها من المراكز والمؤسسات الكبرى.

وأضاف أن الأمل كبير على هذه المجموعة على نشر فكر المسئولية المجتمعية، وتنفيذ برامج مخططة بدقة بمؤسساتهم الصناعية، وتطبيقها بمجتمع الإسكندرية، ووضع خطة عمل لكافة الشركات المشاركة فى البرنامج لخدمة أغراض التنمية بالمدينة.

وتأتى هذه المبادرة فى إطار أنشطة وحدة المسئولية الاجتماعية التى تأسست حديثا باتحاد الصناعات المصرية بدعم من منظمة العمل الدولية.

وفى ذات السياق، تمت الموافقة على قيام جمعية رجال أعمال الإسكندرية باستضافة مجموعة العمل وقد أكد من ناحيته المهندس مروان السماك رئيس جمعية رجال أعمال الإسكندرية على ترحيب الجمعية بتقديم كل العون والمساعدة لمجموعة العمل الجديدة، لا سيما أن الجمعية تعمل فى دعم مشروعات التنمية المجتمعية منذ فترة طويلة.

وأكد الدكتور على عونى ممثل مركز جيرهارت بالجامعة الإمريكية أن نجاح هذا المشروع اعتمد على التعاون الناجح بين العديد من الجهات الكبرى مثل اتحاد الصناعات المصرية ومنظمة العمل الدولية وجمعية رجال الأعمال، وأن هذه المجموعة هى نتاج عمل أشهر طويلة من التدريب الجاد المنظم لدعم هذه المجموعة التى تضم شركات كبرى وجمعيات أعمال من مختلف التخصصات مثل البترول والأسمنت والصناعات الغذائية والسيراميك والملاحة والنقل واللوجيستيات والصناعات الصغيرة وجمعية سيدات أعمال الإسكندرية والغزل والنسيج والأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحرى.