أكد وزير الخارجية في حكومة النظام العسكري  "سامح شكري " على وجود تعاون عسكري استخباراتي بين الجيش المصري والكيان الصهيوني ، خلال العملية العسكرية الشاملة التي تنفذها القوات المسلحة في سيناء منذ 9 فبراير الماضي . 

وخلال رد "شكري" على سؤال أحد الصحفيين حول التعاون مع الاحتلال الصهيوني في عملية سيناء، خلال مؤتمر ميونخ للأمن قال "نحن منفتحون للتبادل في مجال المعلومات الاستخباراتية، وهي أحد الجوانب المهمة للتعاون في المجتمع الدولي".

 واستدرك قائلا: "لكننا واثقون في قدرات قوتنا المسلحة والشرطة في القضاء على الإرهاب في سيناء".

وتابع: "قمنا بكثير من العمل في هذا المجال، وكنا لا نريد التسبب في ضرر للمواطنين الذين يعيشون بأنحاء سيناء، لكن ما تم تحقيقه حاليا من نتائج للعمليات العسكرية هناك أثبت مدى قدرة القوات المسلحة المصرية والشرطة على حماية أراضيها ومواطنيها".