علق الدكتور صلاح سلام، عضو المجلس القومي لحقوق الإنسان، على عملية سيناء 2018، قائلًا إن أهالي سيناء كان ينتظرون تلك العملية الشاملة منذ 5 سنوات.

وأضاف «سلام»، خلال لقائه ببرنامج «المواجهة»، المذاع عبر فضائية «إكسترا نيوز»، مع الإعلامية ريهام السهلي، أمس السبت، أن العملية الشاملة تفوق معركة أكتوبر 1973، لأن العدو ليس ظاهرًا بل مختبئًا داخل أوكاره، مؤكدًا أن القوات المسلحة والشرطة يراعيان حقوق الإنسان في الحرب ضد الإرهاب.

وأوضح أن القضاء على الإرهاب واجب وطني ليس على القوات المسلحة والشرطة فقط بل على جموع الشعب المصري، مشددًا: «هذا هو وقت الاصطفاف الوطني».

وتابع أن الحياة في سيناء كانت شبه متوقفة، والجميع يريد الانتهاء من هذا الإرهاب في أسرع ما يمكن حتى تعود الحياة إلى طبيعتها، ويتم إكمال خطة تنمية سيناء، مستطردًا أن العناصر الإرهابية كانت تستهدف أهالي سيناء لإرهابهم من التعاون مع القوات المسلحة، وعدم الإدلاء بأي معلومات عنهم.