استنكرت الدكتورة ماجدة نصر، وكيل لجنة التعليم بمجلس النواب، وجود مدارس في منطقة المقابر أو بعدها عن المناطق السكنية.

وأبدت «نصر»، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج «مساء دي إم سي»، المذاع عبر فضائية «دي إم سي»، أمس السبت، تعجبها من وجود مدارس لطلاب في المرحلتين الابتدائية والإعدادية قريبة من المقابر، معقبة: «يجب حل هذه المشكلة بشكل جذري».

وأوضحت أنه لا يجوز مطلقًا من كل النواحي النفسية والتربوية والتعليمية وجود مدارس بهذا الشكل، لأنه يجب أن تكون الأبنية التعليمية جاذبة للأطفال لتشجعيهم على الذهاب إليها، مشددة على ضرورة عدم رؤية الطلاب للمقابر وهم في أعمارهم هذه.

وتابعت أن مجلس النواب لم يناقش هذه القضية، إلا أنه تم مناقشة نقص عدد المدارس في جميع المحافظات، لافتة إلى خطة الحكومة بشأن بناء 30 ألف فصلا دراسيا في فترة زمنية معينة.

فيما قال اللواء يسري عبد الله، مدير هيئة الأبنية التعليمية، إن هناك بعض المدارس كانت موجودة مسبقًا وزحفت عليها المقابر، لكن القانون يمنع منعًا باتا وجود منشآت إعاشة على بعد 200 مترًا من المقابر، حسب قوله.

وأكد أن الهيئة ترفض بشكل مباشر بناء منشآت تعليمية قريبة من المقابر لعدم مخالفة القانون، مشيرًا إلى سماح وزارة الصحة للمحافظين بإجراء توسعة للمدارس القديمة لاقترابها من المقابر.