سمير الوشاحي
نشر فى : الإثنين 25 يناير 2016 - 9:09 م | آخر تحديث : الإثنين 25 يناير 2016 - 9:09 م

قال أسامة الغزالي حرب أستاذ العلوم السياسية، إن مشهد ثورة 25 يناير كان مُتصورا والجميع كان متنبئا بحدوثه، مشيرا إلى وجود تراكمات كثيرة ودلالات في تلك الفترة تؤكد على حتمية خروج المواطنين.

وأضاف «حرب» في حواره لبرنامج «الحياة اليوم» عبر شاشة «الحياة»، الاثنين، أن عددا كبيرا من الشباب التفوا حول الدكتور محمد البرادعي، نائب رئيس الجمهورية الأسبق فور دعوته للتغيير في 2009.

وتابع: «أول ما نزلت ميدان التحرير الناس كانت بتسألني هنعمل إيه وكنت بقولهم قاعدين إلى أن يرحل مبارك.. الأمر تحول إلى ثورة بعد قرار المواطنين أن يستمروا في الميدان».

واستطرد: «تحرك الأوضاع في تونس بشكل سريع ساهم في خروج الشباب لميدان التحرير في ثورة 25 يناير، الغرب أجمع تحدث بانبهار عن الثورة.. ميدان التحرير تحول إلى رمز للثورة في العالم أجمع».

وأكد أن ثورة يناير قادها الطبقة المتوسطة في الأساس وأن سلوك المواطنين داخل ميدان التحرير كان حضاريا جدا، مشيرا إلى أن المنتفعين من نظام مبارك هم من أطلقوا على ثورة يناير مؤامرة.

ويحتفل المصريون اليوم بالذكرى الخامسة لثورة 25 يناير، التي أطاحت بنظام مبارك والحزب الوطني الديمقراطي، بعد سيطرة الحزب بالتزوير على انتخابات برلمان 2010 استعدادا لعملية انتخاب جمال مبارك رئيسا لمصر.