قال الدكتور حسين عبد الهادي أمين صندوق نقابة أطباء الأسنان، وعضو مجلس اتحاد المهن الطبية، إن مجلس الاتحاد حقق أرقاما جيدة جدا فى السنتين الأخيرتين، حيث زاد معدل دخل الدمغة الطبية والاستثمارات إلى 100 مليون جنيه سنويا، على الرغم من تذبذب السوق فى الفترة نفسها، وارتفاع سعر الدولار، مشيرا إلى أنه تم فتح قنوات استثمارية جديدة من خلال لجنة الاستثمار والتى تضم فى عضويتها "أمين صندوق الأسنان، والدكتور شفيق الحكيم كنائب لرئيس اللجنة، ورئيس لجنة المقرات للاتحاد، والدكتور مجدى بيومي كأمين عام الاتحاد، والذى له الفضل الأكبر فى زيادة دخل الاتحاد لافكاره الاستثنائية.

وأَضاف عبد الهادى، فى تصريحات صحفية، أنه تقدم بطلب لمجلس الاتحاد بوقف صرف بدل الجلسات للأعضاء، واستغلالها فى بند آخر فى النقابة، وذلك بعدما رأى بعض الأعضاء أن القانون يتيح لأى مجلس إقرار بدل للجلسات، وأن الإنجازات التى تحققت فى مجلس الاتحاد نتيجة لجهد أعضائه، ورأى المجلس أنه لا مانع من إقرار بدل جلسات لأعضائه، مؤكدا أنه حق أصيل وقانونى لمجلس الاتحاد، مضيفا: "تناقشت مع العديد من الأعضاء على مدى تأثير بدل الجلسات فى المجمل السنوى للنفقات، وأنه قد يتراوح من 200 ألف إلى 250 ألف جنيه سنويا، لإجمالى عدد الأعضاء والجلسات.

وأشار أمين صندوق نقابة الأسنان، إلى أن النقابة وحدها فقط التى لا تقر بدل حضور جلسات، من بين النقابات، ولم يتم طرح الأمر فى أى مجلس من المجالس ولا يتقاضى أي من أعضائها هذا البدل، لافتا إلى أنه طبقا لقانون الاستثمار المصرى يحصل أعضاء المجلس خلال تمثيلهم للاتحاد فى شركة ايبيكو وشركة المهن الطبية للأدوية وشركة المهن الطبية للاستثمار وشركة مفكو للأدوية البيطرية والأعلاف، على مكافأة سنوية تبدأ من 150 ألف جنيه إلى 400 ألف جنيه تبعا لأرباح كل شركة.

وتابع: "أقر مجلس الاتحاد فى 2014 أن المكافآت السنوية والتى يصل مجملها إلى مليون و600 ألف تقريبا تقبل الزيادة أو النقصان، هى حق لصندوق الإعانات والمعاشات، وتم مطالبة الأعضاء السابقين برد المبالغ عن السنوات السابقة، ولم يكن منهم ممثلو الأسنان، ورفض بعضهم وقبل الآخر من النقابات الأخرى، ومنذ دخولنا مجلس الاتحاد وبمساعدة النقابات الثلاث الأخرى تم إرسال كافة المكافآت إلى صندوق الإعانات والمعاشات، ولم يتقاض أيا من أعضائه أى بدل وتطور فكر الاتحاد الاستثمارى وتم إثراؤه بانضمام الأعضاء الجدد من البشريين والصيادلة".