عقدت قائمة تصحيح المسار، لخوض انتخابات التجديد النصفى لنقابة المهندسين، اجتماعها الأول لإعلان تدشين حملتها الانتخابية للمنافسة على مقاعد عضوية مجالس الشعب الهندسية بالنقابة العامة، وعضوية مجالس النقابات الفرعية بالمحافظات، وذلك فى يوم 26 فبراير المقبل والمقرر عقد عمليات الاقتراع خلاله.

أكد المهندس عمرو عرجون أمين تيار "مهندسو مصر المستقبل"، خلال إدارته الاجتماع، أن قائمة تصحيح المسار وضعت مجموعة من المعايير للمرشحين الذين سيخوضون العملية الانتخابية على القائمة، من أهمها أن يكون لديهم وقت للعمل النقابة، وامتلاك رؤية لحل مشاكل النقابة والارتقاء بأعمالها، مشيرا إلى أن القائمة أعدت دراسة على الـ47 لجنة بنقابة المهندسين، والتى أوضحت أن 7 لجان فقط عملوا بشكل جيدا جدا، على رأسهم لجنة الشباب والتى تمكنت من تطبيق منظومة العمل الجماعى.

وقال المهندس خالد المهدى، الأمين العام السابق لنقابة مهندسى القاهرة، والمنسق الإعلامى لقائمة تصحيح المسار، إن الأداء النقابى أصبح لا يلبى احتياجات المهندسين خاصة فى ظل وقوع عدد من المخالفات، مضيفا: "أبرز تلك المخالفات هى شراء أرض زراعية لبناء نادى بالغربية، والتى أجرت القائمة تقييم لها، بعدما علمنا أن النقابة اشترت الفدان بمبلغ 3 ملايين جنيه، وهو مبلغ مُبالغ فيه بشكل كبير، وكان من السهل علينا هو تجميع ألف توقيع لسحب الثقة من المجلس، لكننا أردنا أن نخوض انتخابات نظيفة".

وأضاف المهندس عبد العزيز الحسينى، استشارى التخطيط العمرانى ومرشح شعبة عمارة، أن القائمة تهتم بتحقيق التنمية البشرية للمهندسين، بجانب التدريب، والتعامل مع أموال النقابة طبقا للقانون، وإدارة أصول وشركات النقابة بشفافية، مطالبا المهندسين بالمشاركة فى عمليات التصويت بالانتخابات، مشيرا إلى أنه كلما زاد عدد المشاركين كلما كانت فرصة اختيار مجلس أفضل أعلى.

فى سياق متصل، قال اللواء حسين مسعود وزير الطيران السابق، إن تصحيح المسار قائمة لخوض الانتخابات وليس تيار، وإنه يدعم تجديد الدماء داخل النقابة باعتباره هدف من أهداف إجراء التجديد النصفى.

وأضاف أن "المجلس الحالى منتخب، وقد نتفق معهم فى مفاهيم عملهم لكننا نختلف فى طرق التنفيذ، نقيب المهندسين يقف على مسافة واحدة من المهندسين، ولو كنت قائما على الدعاوى لوجهت دعوى له لمشاركتنا الاجتماع، والقائمة تتميز بتفكير راقى ومرتب ولا نقبل انتقاد شخص بعينه، أو تيار محدد".