نفى النائب خالد يوسف، عضو مجلس النواب، ما تداولته مواقع التواصل الاجتماعي، حول تأييده للفريق سامي عنان، رئيس أركان القوات المسلحة الأسبق، بانتخابات الرئاسة، قائلًا: «لو آخر واحد في الدنيا مش هنتخبه».

وأكد «يوسف»، خلال مداخلة هاتفية عبر برنامجه «كل يوم»، المذاع على فضائية «أون إي»، مساء الثلاثاء، أن ما تم تداوله هي أشياء لا أساس لها من الصحة، مشيرًا إلى أنه لم يعطي توكيلًا لأي مرشح للانتخابات الرئاسية حتى هذه اللحظة.

وأوضح أن المرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية، خالد علي، لم يطلب من البرلمان توكيلات، ولكنه كان يريد دعمًا سياسيًا وشعبيًا، مضيفًا: «خالد علي وأنصاره كانوا مستهدفين من الأول حصولهم على توكيلات شعبية مباشرةً من الشعب المصري»، حسبما قال.

وتابع: «المعارضة في البرلمان ردت على خالد علي، بأنها ستطلع على البرنامج الانتخابي بتاعه، لما يبقى مرشح حقيقي مش محتمل، وساعتها هتقول موقفها»، على حد قوله.

كما نفى النائب البرلماني خالد يوسف تأييده للفريق سامي عنان بانتخابات الرئاسة، عبر صفحته الشخصية على «فيسبوك»، قائلًا: «هذه الافتراءات المتكررة هي ضمن حملة تريد النيل مني وتشويهي كلما سنحت الظروف ويقومون بتأليف تصريحات منسوبة لي لا وجود لها علي كل وسائل الإعلام».