قال رجب هلال حميدة، أمين عام السياسات بحزب مصر العروبة المستقيل، إن بيان الفريق سامي عنان، الذي أعلن خلاله عن ترشحه للرئاسة كان يخاطب أعداء الوطن، مؤكدًا أن جماعة الإخوان احتفت بهذا البيان باعتباره المنقذ لهم.

وأوضح «حميدة»، خلال لقائه ببرنامج «على مسئوليتي»، المذاع عبر فضائية «صدى البلد»، مع الإعلامي أحمد موسى، مساء الثلاثاء، «بقراءة البيان والتركيز في محتواه، تجد أنه يخاطب كل من يعادي النظام السياسي الحاكم من ناحية والدولة المصرية من ناحية أخرى، سواء من الداخل أو الخارج»، مشددًا أنه ضد كل من يهاجم مصر من الداخل أو الخارج.

ولفت إلى استعانة الفريق سامي عنان، بشخصيات من خارج الحزب لتكوين فريقه الرئاسي، بالرغم من إنه تم الإعلان في بادئ الأمر عن ترشحه كمرشح للحزب، موضحًا أن إعلانه تعيين نائبين له يخالف الدستور ويشير إلى أنه كان ينوي تغييره أو إجراء تعديلات به، وهو ما لم يعلن عنه في بيانه، فضلًا عن كون هذه الشخصيات عليهم تحفظات كثيرة.

وأكد: «محمود رفعت، الذي عينه الفريق سامي عنان، متحدثًا باسمه ومنسقًا لحملته بأوروبا يعمل ضد الدولة، وصفحته على (تويتر) تمتلئ بالتدوينات التي تحمل في بطانها كراهية شديدة للنظام القائم وكل مؤسسات الدولة»، مضيفًا: «عماد عبد الغفور، مساعد الرئيس الأسبق محمد مرسي، ونائبه محمود مكي، وسليم العوا، المرشح الرئاسي السابق، تواصلوا مع عنان من خلال المستشار هشام جنينه، الذي قد عينه الأول نائبًا له».