الإسكندرية- أسماء على بدر

انطلقت أولى فعاليات الموسم السادس من "مهرجان إبداع" أكبر مسابقة ثقافية فنية وأدبية تنفذها وزارة الشباب والرياضة سنويًا للمبدعين من الشباب، وذلك بمشاركة أكثر من 130 جامعة ومعهد وأكاديمية حكومية وخاصة، حيث شهدت المدينة الشبابية بأبو قير بمحافظة الإسكندرية بدء تقييم أعمال الفن التشكيلي المشاركة من كافة الجامعات المصرية لتصفيتهم في أولى مراحل التحكيم واختيار الأعمال المصعدة المرحلة النهائية،  وتبلغ القيمة المالية للجوائز، 20 ألف جنيه للفائزًا بالمركز الأول ، فيما تبلغ قيمة الجوائز في المركز الثاني 18 ألف جنيه، و16 ألف للفائزين بالمركز الثالث.

وفي هذا السياق قالت نجوى صلاح، مدير عام الإدارة الفنية والثقافية بوزارة الشباب والرياضة، إن مسابقة إبداع تمثل فرصة حقيقية وكبيرة لدعم واكتشاف المواهب الشابة في المرحلة الجامعية، لافته إلى أن الجائزة ليست في قيمتها المادية وحسب وإنما في تعزيز ثقة المبدعين بأنفسهم ومن ثم قدرتهم على المنافسة في مسابقات أخرى محلية ودولية.

أضافت في تصريح لها على هامش تقييم أعمال الفن التشكيلي في المرحلة الأولى، أن المسابقة هذا العام تضم حوالي 1300 مشارك ممثلين لكافة الجامعات والمعاهد والأكاديميات المصرية في مجال الفنون التشكيلية ، وتنقسم الي (التصوير الزيتي والرسم، التصوير الضوئي –الفوتوغرافي-، الأشغال الفنية، النحت، الجرافيك والطبعة الفنية)، كما لفتت إلى أن لجنة التحكيم قاربت على الانتهاء من تقييم كافة الأعمال في تصفيات المرحلة الأولى.

وأكدت "نجوى صلاح" أن لجنة التحكيم تم اختيارها على أعلى مستوى أكاديمي ومهني، وضمت في عضويتها  أعضاء هم، الدكتور عبدالوهاب عبدالمحسن- فنان تشكيلي ووكيل وزارة الثقافة الأسبق- ورمسيس مرزوق تادرس- مدير تصوير سينمائي-، والدكتور عمر علي الفيومي - فنان تشكيلي حر-، والدكتور أسامة محمد علي - أستاذ مساعد قسم أشغال فنية- والدكتور هاني محمود فيصل- أستاذ مساعد قسم النحت بجامعة القاهرة-). 

كما أشارت مدير عام الإدارة الفنية والثقافية بوزارة الشباب والرياضة، إلى أن التقييمات سوف تنتهي إلى اختيار أفضل الأعمال من وجهة نظر لجنة التحيكم، لعرضها في المرحلة الثانية والنهائية على مسرح وزارة الشباب والرياضة بالقاهرة والمقرر عقدها في الثالث من فبراير المقبل، بحضور الشباب المشاركين لاستعراض وجهة نظرهم في هذه الأعمال.

فيما عبرت لجنة التحكيم التي تضم مجموعة من الخبراء والمتخصصين في مجال الفن التشكيلي وعدد من الأكاديميين عن سعادتهم من مستوى المشاركات التي تعبر عن مدى الموهبة التي يتمتع بها الشباب المصري في هذا المجال، مؤكدين ثقتهم في قدرة المشاركين في المسابقين على النجاح في المستقبل وأن يكون لهم أعمالًا ومشروعات ومعارض مستقلة وخاصة بهم، كما لفت أعضاء اللجنة إلى أن المواهب الشابة المشاركة في المسابقة خلال هذه الدورة تحتاج إلى بعض الدعم المتمثل في توفير البيئة الفنية المناسبة التي تساعدهم على تطوير وتشجيع مواهبهم الفنية.

ووجهت اللجنة الشكر لوزارة الشباب والرياضة على الجهد المبذول في إقامة هذه المسابقة التي استطاعت خلال 6 أعوام أن تكون محل اهتمام الشباب المبدعين من كافة الجامعات المصرية، والذي تجلى أكثر حينما رفعت الوزارة القيمة المالية للجوائز، وهو ما ساعد في تحفيز الشباب وتشجيعهم على المشاركة بأعمالهم الفنية، وشدد أعضاء اللجنة على أن مسابقة "إبداع" لعبت دورًا قويًا في تطوير الحركة الفن التشكيلي في مصرعلي مستوي طلاب الجامعات.