كتب لؤى على

استقبل الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، أمس الأحد عددًا من شيوخ العشائر بقرية الروضة بشمال سيناء، برئاسة الشيخ مسعد حامد عيد شيخ المشيخة والشيخ حسين سليم شيخ القرية.

قال الإمام الأكبر إن حادث الروضة رغم أنه أدمى قلوب جميع المصريين وآلمهم إلا أنه زاد من تكاتفهم وإصرارهم على اجتثاث الإرهاب واقتلاعه من جذوره، مضيفًا أن الأزهر يقف مع الجيش المصري وأهالي سيناء في المعركة ضد الإرهاب من خلال مواجهة الأفكار المتطرفة وتحصين شباب سيناء من الانخداع بها.

من جهتهم، قدم شيوخ الروضة الشكر للإمام الأكبر على دعمه الكبير لأهالي قريتهم بعد الحادث الإرهابي الأليم الذي استهدفها، مؤكدين أن زيارة فضيلته لهم بعد الحادث بأسبوع واحد كان أكبر مواساة لهم، كما أن قرار شيخ الأزهر بتقديم التعليم المجاني لأبناء الروضة، وإقامة مجمع أزهري في القرية سيسهم في رفع الوعي العلمي لدى أبناء القرية ويخفف من معاناتهم التي يتكبدونها من أجل الالتحاق بالتعليم.