قال الدكتور صلاح حسب الله، المتحدث الرسمي لمجلس النواب، اليوم الثلاثاء، إنّ مجلس النواب أقر 109 اتفاقيات و323 قانونًا بالإضافة لمناقشة 908 بيانات، و1530 سؤالاً وجهها البرلمان للحكومة والإجابة عنها وكذلك تقدم النواب 1106 طلبات إحاطة.

 

وأضاف حسب الله فى مؤتمر صحفى، أن البرلمان انحاز  للمواطن من خلال التعامل المباشر مع مشكلات الدولة المصرية على المستويات المختلفة سواء كانت تشريعية أو اقتصادية أو أمنية.
 

ولفت المتحدث الرسمى لمجلس النواب، أن البرلمان تعامل بشكل رقمى مع كل ما يصدر عن المجلس، ولكن للأسف لم يكن التعامل السياسى مع هذه الأرقام بالشكل المطلوب، حيث لم يتم التطرق إلى ما بين الأرقام سواء فى الاتفاقيات والطلبات والقوانين، خلال أكثر من عامين من عمر المجلس.
 

 وأكد أن البرلمان كان أمام خيارين فى أن يكون أمام صناعة بطولات زائفة ترفض كل شيء وهذا أمر يتماشى مع قطاع من المواطنين، وخيار آخر ممثل فى اختراق الملفات الحقيقة وإصدار تشريعات من شأنها النهوض بأوضاع الدولة المصرية والنظر للمستقبل.


وأوضح حسب الله أن البرلمان بالرغم ذلك اختار الاتحاد للملفات الصعبة دون أي بطلات زائفة وبالرغم من ذلك تعرضنا لتشويه متعمد دون أي نقد موضوعى أو مهنى، فيما أكد حسب الله على أنهم  وضعوا المستقبل ومصلحة المواطن فى رؤية البرلمان دون أي حساب أخرى.


ولفت المتحدث الرسمى لمجلس النواب، إلى أن إقرار قانون التأمين الصحي كان من أهم القوانين التى أصدرها البرلمان على مدار الفترة الماضية، بالرغم من أنه سيتم تطبيقه على مدار 15 عامًا.

 

وأشار إلى أن التطبيق على مدار 15 عامًا يأتى من منطق الإلمام بقدرات الدولة المصرية المالية:" تطبيق القانون على مدار 15 عام من منطلق الوضع المالى للدولة..وكان ممكن نعمله ويتم تطبيقه من بكره الصبح بس مصيره الفشل ولن يطبق بالوجه المطلوب".


وأكد حسب الله على أن البرلمان لا يسعى لإقرار قوانين من أجل الهتاف له دون أى تنفيذ قائلا:"هنفذ قانون التأمين الصحي على 15 سنة لأمن الأوضاع المالية ".


ولفت حسب الله إلى أنالبرلمان أصدر قانون تنظيم السجون والذى أسعد ملايين الأسر، مشيرا إلى أن المجلس أصدر قانون ذوى الإعاقة وهو أقل شيئ أنه يقدم ل15 مليون معاق فى مصر.
 

 وحول أهمية القوانين التى أقرها المجلس، أوضح المتحدث الرسمي أن بعض هذه القوانين مفصلية فى حياة المواطن المصري، وأن المواطن لا يشعر بنتيجتها إلا بعد تفعيلها، مستشهدا بقانون ترميم وبناء الكنائس، الذى لم تقترب منه مجالس برلمانية سابقة رغم الحاجة له، وهو انحياز وطنى واستحقاق دستورى، يحقق مصلحة شركاء الوطن.


 

واستطرد أن قانون الهجرة غير الشرعية، وقانون الجمعيات الأهلية ومنظمات المجتمع المدني، والذى تم إقراره بعد الاستماع لكافة الجهات المعنية به، لافتا إلى أن"المجلس كان حريص على إعداد قانون بجنسية مصرية وليس جنسيات ملونة ولا دكاكين حقوق الإنسان، رغم الهجوم عليه من دكاكين حقوق الإنسان".

 

وأشار حسب الله إلى أن من بين القوانين المهمة، قانون التنظيم المؤسسي للصحافة والاعلام، وقانون الكيانات الارهابية وتعديل الإجراءات الجنائية، وقانون الهيئات الشبابية، وقانون الهيئة الوطنية للانتخابات، بالإضافة إلى حزمة القوانين الاقتصادية مثل قانون الاستثمار وتنظيم الصناعة والتعاقدات وعقود المقاولات.


 

وأضاف أيضا، تعديل قانون زرع الأعضاء البشرية، وكذلك يعد البرلمان الحالى أول مجلس يقترب من غرفة الصناديق الخاصة، بشكل مدروس، لكي تؤول نسبة منها إلى موارد الموازنة العامة للدولة.


وفى رده على استفسارات الصحفيين، قال المتحدث الرسمي لمجلس النواب إن عدد النواب الموقعين على استمارة تزكية الرئيس السيسي الانتخابات الرئاسية بلغ 546 نائبا من إجمالى 595 ما يؤكد أن هناك 49 نائبا لم يوقعوا على  الاستمارة.

 

 ونفى حسب الله توقيع أي نائب على أية استمارة لمرشح آخر  للانتخابات الرئاسية غير الرئيس السيسي.


وقال صلاح حسب الله، المتحدث الرسمى باسم البرلمان، إن محمد أنور السادات، قبل أن يعلن تراجعه عن رغبته فى الترشح لانتخابات رئاسة الجمهورية تقدم بطلب لرئيس البرلمان من أجل الجلوس مع الأعضاء للحصول على تزكيتهم، مؤكدا على أن المجلس رد عليه بأنه وفق اللائحة والقانون البرلمان لايستقبل أى من راغبى الترشح، وأن مرافق الدولة لا تستخدم فى مثل هذه الأمور.


وأكد حسب الله على أن الفرصة متاحة لراغبي الترشح أن يلتقوا خارج أروقة البرلمان ويقنعهم من أجل الحصول على تزكيتهم، وبشأن التزكية قال حسب الله:"القانون يتيح الفرصة للجميع لتزكية من يرآه فى الانتخابات".


 

 وأشار إلى أن المجلس كمؤسسة سيكون حياديًا فى انتخابات الرئاسة المقبلة، ولكن الحق لجميع الأعضاء فى الأنحياز فى أى من المرشحين والراغبين فى الترشح، مؤكدًا أن المستوى المؤسسى سنكون حياديين، ولكن من حق كل عضو فى دائراته الانتخابية أن ينحاز أى أى من المرشحين قائلا:" الحياد سيكون كمؤسسة وأنحياز للنواب فى دوائرهم".


ولفت المتحدث الرسمى للبرلمان ان الدولة المصرية لا تسعى إلى إبرام أي اتفاقيات تتعلق بالقروض إلا بعد التأكد من أنها ترتبط بالتنمية، مؤكدًا أن مصر لا تقترض لكي تأكل وإنما لإقامة مشروعات تنموية مثل إقامة محطة الطاقة النووية ومحطات كهرباء.


 

وأِشار إلى إن اغلب القروض التى وافق مجلس النواب مرتبط بإنتاج وتنمية، لافتًا إلى أن مجلس النواب اقترب من ملف شائك يتمثل فى قانون الجمعيات الاهلية مشيرا الى ان المجلس عمل قانون بجنسية مصرية ولم نعمل قانون بجنسيات اجنبية لافتا الى اننا لم نخضع لابتزاز أحد مشيرا أن البرلمان عمل قانون لمصر ولم نعمل قانون بمقاس احد.


فى سياق آخر قال الدكتور صلاح حسب الله، المتحدث باسم مجلس النواب، إن تعديلات قانون الانتخابات المنتظر مناقشته فى البرلمان، لم يتم تقديمه بشكل رسمى من الحكومة، ولاتزال المناقشات الخاصة بإعداده مستمرة، مؤكدا على أن كل المقترحات الخاصة بالنظام الانتخابى مطروحه للنقاش، وبمجرد عرضه على البرلمان من جانب الحكومة سنتيح الحوار المجتمعى حول القانون ورؤى الأحزاب بشأنه.


ولفت حسب الله إلى أن المجلس لن يتجاهل أى رأى بشأن النظام الانتخابى، مؤكدا إلى أنه حتى الآن لم تتقدم الحكومة بأى تحرك رسمى بهذا الصدد، فيماأكد المتحدث الرسمي باسم مجلس النواب النائب صلاح حسب الله أن مجلس النواب سيحسم خلال دور الانعقاد الحالي مدى أحقية عمرو الشوبكي فى عضوية البرلمان عن دائرة العجوزة والدقي.


 

وأكد أن الحكم القضائي الصادر بشأن فوز "الشوبكى" بالدائرة وليس أحمد مرتضي منصور تم إحالته إلى لجنة الشئون الدستورية والتشريعية فى المجلس ثم حكم آخر بشأن صحة فوز "أحمد مرتضي منصور" بالمقعد، لافتا إلى أن البرلمان خاطب اللجنة العليا للانتخابات لارسال كشوف الناخبين وتم مضاهتها بالارقام المعلنة.

 

وأشار المتحدث باسم البرلمان إلى أن لجنة الشئون الدستورية والتشريعية ستعد تقريرا بشأن عضوية الشوبكي سيعرض قريبا على الجلسة العامة للبرلمان. فيما قال د. صلاح حسب الله، المتحدث باسم مجلس النواب، أن البرلمان لم يرفض لقاء رئيس وزراء أثيوبيا خلال زيارته الأخيرة لمصر، ولكن إجراءات متعلقة برئاسة الجمهورية كانت سبب فى أن تكون الزيارة مقتصرة على القمة بين رئيس وزراء أُثيوبيا والرئيس عبد الفتاح السيسى. 


وأكد على أن البرلمان لم يمانع فى استقبال رئيس وزراء أُيوبيا، بعد إبداء رغبة من جانب سفيرهم بالقاهرة للقاء نواب الشعب، وذلك كان بهدف رسالتين الأولى متعلقة فى أن نواب الشعب يرفضون التفريط فى أى جزء من مياه المصريين وحقهم التاريخى بها، والثانية متعلقة بالتأكيد على أنهم مع أى تنمية تتم فى دول أفريقيا ولكن وفق الأعراف والقواعد التاريخية.


ولفت حسب الله إلى أن رئاسة الجمهورية هى من كانت مسؤله عن الزيارة، ومن ثم رأت أن يقتصر الأمر على القمة بين الرئيس السيسى ورئيس وزراء أثيوبيا، فيما قال ال د. صلاح حسب الله، المتحدث باسم البرلمان، أن رأى مجلس الدولة بعدم دستورية قانون منع مشاركه القضاه فى انتخابات الأندية لم يصل إلى البرلمان، وبمجرد إرساله سيتم تفعيل اللائحة الخاصة بأن رأى مجلس الدولة ليس ملزم، ودوره متعلق بالمراجعة فقط.


وأكد على أن هذا القانون الذى أنتهى منه مجلس النواب، المتعلق بمنع ترشح القضاه فى أنتخابات الأندية، جاء من منطلق الحرص على هيبة القضاء ونزاهته، حيث لا يجوز أن يكون هناك إشراف قضائى على عملية انتخابية مشارك فيها القضاه"كمرشحين".


ولفت حسب الله إلى أن المجلس الأعلى للقضاء أوصى بتوصية منذ فترات بعيده، أنه لا يجوز ترشح القضاه فى انتخابات الأندية، هى مطبقه بالفعل فى بعض الجهات، فيما توجد هيئات لا تلتزم بها، ومن ثم وجب عمل التشريع الجديد لينظم هذا الأمر،مشيرا إلى أن رأى مجلس الدولة فى هذا الأمر سيتم مناقشته فى البرلمان، ولكن وفق اللائحة الداخلية للمجلس المتضمنة أن دوره متعلق بالمراجعة دون الدخول فى المضمون.


وقال إن قانون الإجراءات الجنائية، سيكون من أولويات البرلمان خلال دور الإنعقاد الحالى، مؤكدًا على أن التعديلات تقترب من 600مادة، قائلا:" الإجراءات الجنائية مش متعلق بالمجرمين فقط ولكن بكل المصريين"، مؤكدا على أن هذا القانون مرتبط بكل مصرى،وفى القلب مواد الحريات، قائلا:" هو دستور حياتنا القانونية".


وأكد حسب الله على أن قانون الإدارة المحلية أيضا سيكون من الأولويات خلال الفترة المقبلة، مشيرا إلى أن التأخير فى إداره جاء لما به من تحديات جديدة نحتاج لدراستها بشكل جيد من أجل أن تكون قابله للتنفيذ قائلا:" القانون 156 مادة منهم 10 مواد متعلقة بالمجالس المحلية و146 مادة متعلقة بمفاصل الإدارة المحلية".


ولفت حسب الله إلى أن قانون تنظيم الصحافة سيصدر خلال دور الإنعقاد الحالى، خاصة أنه يهم الجماعة المصرية قبل الجماعية الصحفية.


وفيما يتعلق بتقديم 6 نواب بالكونجرس الامريكي مشروع قانون لفرض املاءات علي مصر بحجة وجود مشاكل في معاملة الأقباط، قال حسب الله:"تم الرد عليه من قبل البابا تواضروس فى مصر بشكل حاسم، مؤكدا أن قداسة البابا تواضروس أصدر تصريح بعد هذا الجدل حسم به موقف مصر بأكلمها، عندما قال: "نحن نحتمي في مصر بالله وبأخواننا المسلمين".


 

 وأشار إلى أنه كان هناك وفد للكونجرس جاء لمصر، والتقي عدد من النواب، ولدينا بروتوكولات للتعاون وارسال وفود مع الكونجرس وباقي البرلمانات حول العالم، وهو ما نعمل من خلاله على توصيل الحقائق للعالم ونستخدمه بالفعل.


ولفت إلى أنه شارك في وفد غير رسمي على هامش اجتماعا الأمم المتحدة فى نيويورك، وإلتقي بوفد أعضاء الكونجرس وأوضح الوفد الكثير من المغالطات حول الأوضاع في مصر.