الإسكندرية جاكلين منير

تنطلق يوم الأربعاء القادم فاعليات "المؤتمر التنشيطى الثالث لوحدات تيسير الانتقال إلى سوق العمل" ببرج العرب بالإسكندرية، بحضور الدكتور أحمد الجيوشى، نائب وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى لشئون التعليم الفنى، والدكتور حسام بدراوى، الرئيس الفخرى للمجلس الوطنى المصرى للتنافسية.

 

وأشار بيان صحفى صادر اليوم عن المؤتمر أنه يهدف إلى ربط القطاع الخاص بالمدارس الفنية كجزء من مشروع تطوير القوى العاملة وتعزيز المهارات وذلك بالتعاون مع "وايز" الممول من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولى.

 

من جانبه أشار محمد فوزى، نائب المدير والمدير الفنى لتحسين منظومة التعليم الفنى والتدريب المهنى أن بمشروع تطوير القوى العاملة وتعزيز المهارات جاء  بدعم وتوجيه وتعاون من وزارة التربية والتعليم التقنى.

 

حيث قامت وحدات تيسير الانتقال إلى سوق العمل بتأمين وظائف لأكثر من 6,994 خريج وتدريب مهارى لأكثر من6,298 طالبا.

 

وأشار "محمد فوزى" إلى أنه خلال العام الدراسى الحالى، تم تدريب أكثر من 24 ألف طالب فى دورات الإرشاد والتوجيه المهنى، وأكثر من 21 ألف طالب فى التدريب على ريادة الأعمال".

 

وأضاف قائلا: أن هذا الحدث يهدف إلى إبراز تأثير مساعدات الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية وبناء قدرات 60 مدرسة فنية مختارة، بالإضافة إلى الوحدات المحلية للانتقال إلى سوق العمل فى كل محافظة من المحافظات الـ 11 من خلال مشروع "وايز".

 

 

 

ويأتى المؤتمر بمشاركة أكثر من 1200 مشارك من60 مدرسة فنية فى 11 محافظة وتنقسم هذه المحافظات إلى 5 محافظات قديمة قد تم العمل فى المرحلة  الأولى المشروع منذ 2015 وهى: "الإسكندرية وبور سعيد والإسماعيلية وأسوان والبحر الأحمر" و6 محافظات جدد فى المرحلة الثانية فى  2016 وهى "الشرقية والمنوفية وبنى سويف والفيوم والغربية ودمياط".

 

 كما يشارك كل من ممثلى وزارة التجارة والصناعة والتعاون الدولى والتخطيط ورجال الأعمال وجمعيات المستثمرين فى 6 أكتوبر والعاشر من رمضان والسادات واتحاد الصناعات المصرية والمجلس الوطنى المصرى للتنافسية والهيئة القومية لضمان جودة التعليم والاعتماد ومكتب منظمة العمل الدولية.

 

وفى عام 2017 تم استحداث برنامجين جديدين للتعليم الفنى قائمين على الجدارة فى مجال اللوجستيات والطاقة المتجددة نتيجة إرتفاع الطلب على تلك المجالات فى سوق العمل المصرى.

 

 

 

وقد تم تجربة مدى كفاءة برنامج دبلوم اللوجستيات وأثبت بنجاحه فى مدرستين فى بورسعيد والإسماعيلية ، تم توسيعه ليشمل مدارس جديدة بكل من الإسماعلية والسويس، وتم عمل برنامج دبلوم الطاقة المتجددة والرياح والطاقة الشمسية هذا العام فى محافظتى البحر الأحمر وأسوان لدعم 330 طالبا من نظام التعليم الفني فى مصر.

 

 

 

يذكر أن الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية قد قدمت استثماران، بقيمة ما يقرب من 30 مليار دولار منذ عام 1987 فى مشروعات مصرية، وقد أثمرت هذه الشراكة الطويلة الأمد إلى خفض وفيات الرضع والقضاء على شلل الأطفال وتحديث شبكة الكهرباء وشبكات الاتصالات السلكية واللاسلكية الموسعة وإطلاق العديد من أصحاب المشاريع الذين خلقت أعمالهم وظائف جيدة وقيمة مضافة للاقتصاد المصرى وأعدت الطلاب ذوى المهارات التسويقية لاقتصاد القرن الحادى والعشرين.