قال الدكتور مصطفى مدبولي وزير الإسكان، إن حجم الأعمال التي تنفذها الدولة المصرية في مجال محطات تحلية مياه الشرب «غير مسبوقًا»، مشيرًا إلى إنفاق الدولة نحو 124 مليار جنيه خلال الأربعة أعوام الماضية في مجال مياه الشرب والصرف الصحي.

وأضاف «مدبولي»، في كلمة خلال فعاليات افتتاح الرئيس عبدالفتاح السيسي لعدد من المشروعات القومية بمحافظة بني سويف، صباح اليوم الأحد، أن تحديات مجال المياه والصرف الصحي مستمر؛ نظرًا للزيادة السكانية وهو ما يستلزم إضافة المحاطت كل عام، منوهًا بأن الوزارة كان لديها توجيهات من الرئيس «السيسي»، بالعمل سريعًا على معالجة مياه الصرف الصحي والصناعي والزراعي، في مدة عامين.

وأوضح أن هناك برنامج كبير لمعالجة 6 إلى 7 ملايين متر مكعب يوميًا لاستفادة منها في مجال الزراعة، مشيرًا إلى المحور الأول من المشروع وهو تنفيذ المعالجة المناسبة لمصرفي بحر البقر والمحسمة، وهو ما يعني تحلية من 6 إلى 7 ملايين متر مكعب يوميًا طبقًا لأعلى المعايير العالمية والاستفادة منها في مجال الزراعة.

وأكد أن المعالجة تحول المياه إلى مياه صالحة وسيتم الاستفادة من المياه المعالجة من مصرف بحر البقر في استصلاح 250 ألف فدان جديدة في تنمية سيناء، بالإضافة إلى مليون متر مكعب من مياه مصرف المحسمة المعالجة في زراعة 50 ألف فدان في سيناء.

وأوضح أن الغالبية العظمى من محطات المعالجة الثلاثية ستكون في الصعيد، مشيرًا إلى وجود 119 محطة معالجة صرف صحي في محافظات الصعيد بطاقة 1.8 مليون متر مكعب في اليوم، وتتراوح المعالجة بين أولية وثنائية وثلاثية.

وأشار إلى وجود 8 محطات تصرف المياه في نهر النيل، وستعمل الوزارة على تحويلهم إلى محطات معالجة ثلاثية على فرار محطة كيما أسوان، وذلك بتكلفة استثمارية مليار و700 مليون، موضحًا أنه يجري تنفيذ 52 محطة معالجة في الصعيد بتكلفة نحو 12 مليار جنيه، نصفهم معالجة ثنائية والنصف الآخر معالجة ثلاثية.

ولفت إلى تنفيذ الوزارة محطة الصرف الصحي بالجبل الأصرف، التي تعد الأكبر في الشرق الأوسط وواحد من أكبر 5 محطات على مستوى العالم، مشيرًا إلى استقبال المحطة مليوني متر مكعب من المياه يوميًا، وتم تطويرها وزيادتها إلى 2.5 مليون متر مكعب في اليوم.

وأشار إلى محاولة الوزارة الإسراع في خطة مد الصرف الصحي في قرى الجمهورية، مؤكدًا أن الوزراة ضاعفت الموجود في الجمهورية خلال السنوات الماضية، وستغطي نصف قرى الجمهورية بحلول عام 2020.