قال الرئيس عبدالفتاح السيسي، إن حجم المياه التي لا تستفيد منها الدولة بالإضافة إلى المياه التي يتم صرفها في نهر النيل وتلوثه كبيرة ويتم الاستفادة منها، مطالبًا وزارة الإسكان والهيئة الهندسية للقوات المسلحة، بالانتهاء من محطات المعالجة قبل نهاية 2018 وليس 2019 كما هو مخطط.

وأضاف «السيسي»، خلال فعاليات افتتاحه عدد من المشروعات القومية والتنموية بمحافظة بني سويف، صباح اليوم الأحد، أن الدولة ستنفق 12 مليار جنيه في مجال محطات تحلية المياه، حتى لا تكون المياه المنصرفه في النيل غير مضرة للمصريين في الصحة أو الزراعة، متابعًا: «هناك من يتسائل حول الاستفادة من هذه المشروعات، هل أخذ المواطن أموال مباشرة في يده؟ لأ، ولكن بشكل غير مباشر أخذ إن صحته تكون كويسة والزراعة والأكل يكون جيد بشكل كبير».

وأكد على أهمية الانتهاء من هذه المشروعات على نهاية عام 2018 وليس 2019، حتى يتم تعظيم حجم المياه الموجودة في مصر لأسباب عدة، مضيفًا أنه يجب الاستفادة من الجزء الأكبر من المياه المهدرة.

وتابع: «لو احتاج الأمر أن نتحدث مع الشركات المنفذة بشكل مجمع، وأقولها على الملأ، التحدي خطير أن ندخل في وقت يستهلك منا في الإجراءات الإدارية القانونية، ونقدر نعمل هذا الأمر قرار أو مذكرة، ولكن أقول إننا نحتاج هذه المحطات خلال عام 2018».

وعن محطتي معالجة صرف بحر البقر والمحسمة، قال إنهم يجب أن ينتهيا في عام 2018 وليس نهاية 2019، إلا أن اللواء كامل الوزير رئيس الهندسية للقوات المسلحة، قال إنها المرة الأولى التي يتم فيها تنفيذ هذه المحطات بهذا الحجم، لذلك ستنهيها الهيئة منتصف 2019.