واصلت الحملة الانتخابية للمرشح الرئاسى المحتمل خالد على جمع التوكيلات الشعبية فى أول أيام فتح باب الترشح للانتخابات، حيث نظمت، اليوم، بعض الفعاليات فى محافظات الجيزة والبحيرة والقليوبية لاستلام التوكيلات أمام مكاتب الشهر العقارى.
وقال خالد البلشى، المتحدث باسم الحملة، إنهم سيعلنون فى مؤتمر صحفى، لم يحددوا موعده، المحصلة المبدئية لتوكيلات تأييد الترشح، نافيا ما تردد عن اقتراب الحملة من جمع الـ 25 ألف توكيل اللازمة لاستيفاء إجراءات الترشح.

وأوضح البلشى، فى تصريحاته لـ«الشروق»: «نتقدم ونسير بشكل جيد فى مرحلة جمع التوكيلات، لكن لم نقترب من الانتهاء كما تردد، والمعركة مستمرة حتى يتم الإعلان الرسمى».

وعلق البلشى على إعلان الفريق سامى عنان ترشحه رسميا للانتخابات الرئاسية، ومطالبته بوقوف أجهزة الدولة العسكرية والمدنية على الحياد، قائلا: «نحن مع فكرة التنافسية طوال الوقت، وترشح عنان يؤكد صحة موقفنا لفتح مجال عام ورسالة للجميع بأهمية المشاركة».

وتابع: «المعركة تتسع وتزداد تنافسا عن أى وقت مضى، وكنا نتمنى أن تضم أطرافا أخرى، لكن يبدو أنها ستقتصر على ثلاثتنا».
ورفض المتحدث باسم حملة المحامى الحقوقى الربط بين استمرار ترشح على، وتأييد الفريق سامى عنان، قائلا: «هذا الكلام سابق لأوانه، برنامجنا السياسى يتعارض مع الطرفين، أى السيسى وعنان».

وبسؤال عن المرشح الفاسد الذى أشار له الرئيس عبدالفتاح السيسى بأنه لن يسمح بجلوسه على كرسى مصر فى خطابه بمؤتمر «حكاية وطن»، قال: «يسأل عنه الرئيس السيسى نفسه، لكنه لا يملك السماح لأحد، وهى رسالة سيئة على أنه يتحكم فى الانتخابات المقبلة بالشطب والقبول».