الإسكندرية - هناء أبو العز

"أنا مش عايزة صحابى فى المدرسة يخافوا منى تانى" بكل البراءة تحدثت الطفلة ملك محمد سعيد صاحبة الثمان سنوات، عن مآساتها التى تعرضت لها، إثر قيام كلب " مسعور" بعقرها فى الشارع وأمام المارة، ولم تنجح محاولات الأهالى فى إبعاده.

 

البداية تحكيها والدتها هبة عبد الراضى، والتى تعانى هى الأخرى من ظروف مرضية، وتحتاج إلى علاج شهرى لمرض مزمن، قائلة: "نزلت أنا وابنتى ملك لشراء طعام الإفطار من السوق فى منطقة المتراس، غربى الإسكندرية، وتفاجئت بكلب يتقدم نحو ملك، ويقوم بعقرها، أخذت فى الصراخ وقام الأهالى بمحاولة إيقافه، وتخليصها منه دون فائدة، ولم ينتهى منها إلا وقد دمر ملامح وجهها بالكامل".

 

 وقال محمد سعيد والدة الطفلة: "حملت ابنتى 3 أيام على يدى وهى تنزف، لا أجد أى مستشفى ترغب فى استقبالها، حتى وافق أطباء مستشفى الأميرى الجامعى على استقبالى، وقاموا بتنظيف الجرح بعد 72 ساعة، وتعديل مسار العين، بعدما سقط قاع العين نتيجة القطع، وتركيب شرائح فى المخ والرأس".

 

واستطرد والد ملك: "عانينا كثيرًا بعد إصابة ملك، فظروفنا المادية صعبة، بعد أن تركنا منزلنا فى المتراس الذى وقعت فيه الحادث، وأجرنا شقة أخرى فى منطقة محطة الرمل، بألف جنيه شهريًا، خلافًا لمصاريف المرافق من مياه وكهرباء، و"أنا أعمل على باب الله" أساعد الباعة الجائلين فى المحطة وأقف معهم لبيع بضائهم، مقابل 40 جنيها يوميًا، وهو مبلغ لا يكفى 3 أطفال ووالدتهم.

 

وتابع محمد: "زوجتى تعانى هى الأخرى من مرض مزمن وهو السكر، وتحتاج لتحاليل شهرية وأدوية لا نستطيع الحصول عليها، لغلاء ثمنها، والحياة قاسية جدًا، ونرغب فى إسعاد أطفالنا وتوفير الاحتياجات الأساسية لهم"، متابعً: "ابنتى مازالت تحتاج إلى عملية تجميل، لتحسين مظهر وجهها مرة أخرى، بالإضافة إلى تقويم أسنان، وأخبرونى أن ذلك قد يحتاج إلى مبلغ 40 ألف جنيه، وهو الأمر الذى لا نملك منه شيئًا، وفى نفس الوقت، لا أتحمل نظرات الاستغاثة من ابنتى، ورغبتها فى أن يكون لها وجه جميل، وأن لا يخاف زملاءها منها، وأن تعيش حياة سوية نفسيًا.

 

 أما ملك، فالطفلة التى كبرت فجأة بعد حادثة عقر الكلب لها فقالت والدتها: ملك عندما ترى كلب فى الشارع بعد الحادثة، تصاب بحالة هيستيرية، وتحتاج إلى طبيب نفسى لمتابعتها، حتى أنها فى أحد المرات، أصيبت بحالة إغماء من الخوف، كما أنها أصيبت بضعف فى النظر، بعد الحادث، نظرًا لسقوط قاع العين داخل الوجه، نتيجة تمزيق الأنسجة الداخلية لها".

 

ومن جانبها قالت الطفلة ملك: "أنا بخاف أنزل الشارع لوحدى، ومش هعمل كده أبدًا وكمان بطلت أروح المدرسة عشان صحابى بيخافوا منى ومبيحبوش يكونوا أصحابى".