أسوان ندى سليم

بعد 27 عاما من حياة زوجية قضتها "وفاء" تتحمل العديد من المتاعب من زوجها اللعوب الذى لم يعبأ سوى برغباته وبعلاقاته النسائية المتعددة، استسلمت الزوجة طيلة هذه الفترة للظروف التى أجبرتها على العيش مع رجل لا يعتنى بشىء سوى نفسه فقط.

تروى وفاء قائلة: خلال حياتى الزوجية التى أنجبت خلالها 3 أبناء تحملت خيانة زوجى لى مرارا وتكرارا فكان يعتدى على بالضرب أمام أبنائى ويطردنى فى منتصف الليل، لمجرد اعتراضى على نزواته التى لم تنته يوما، ومع مرور الوقت ظننت أن الزمن قادر على تغيير زوجى وأن عمره سيجبره على العزف عن المهاترات التى لم تصدر من شاب صغير، لكن ظنونى خابت بعد أن اكتشفت علاقة جديدة له وهو تجاوز الـ50 عاما".

تابعت وفاء قائلة: كنت قد تمكنت من زواج أبنائى جميعا واطمأن قلبى عليهم، فكان سبب من رفضى فكرة الطلاق هو خوفى من تشريد أبنائى بلا مأوى أو دخل شهرى للاعتناء بهم، خاصة وأننى لم التحق بفرصة عمل واكتفيت بالزواج بعد انهاء دراستى، لكن بعد زواج أبنائى أصبحت أكثر شجاعة وقدرة على قرار الانفصال.

وأوضحت الزوجة فى دعوى خلع بمحمة الأسرة فى أسوان: قررت الانفصال وأصررت عليه بعد اكتشاف خيانته لى كعادته، لكن هذه المرة كانت الصدمة فلم تكن مجرد نزوة ستمر مرور الكرام، بل ما زاد الأزمة هو إصرار زوجى على إتمام زواجه من عشيقته الجديدة، بل إصراره على أن بيتى يكون عش الزوجية الجديد لهما، لذا رفضت بشدة وشعرت بإهانة شديدة من أن يصبح لى "ضرة" بعد هذا العمر، لذا تحركت بدعوى طلاق منه وتركت منزلى واستقررت بمنزل ابنى الكبير، الذى بات يتحمل كل مصاريفى بعد أن رفض والده إعطائى حقوقى الشرعية".