قال الرئيس عبدالفتاح السيسي، إنه لم يطلق وعودًا غير قابلة للتنفيذ، ولن يبيع الوهم للمصريين، مضيفًا أن الهدف من هذه اللقاءات هو ليس عرض لما فعلته الدولة، ولكن تبصير المواطن لكى يرى الأمور كما تراه الدولة.

وأوضح «السيسي»، في كلمته خلال فعاليات اليوم الثاني من مؤتمر «حكاية وطن»، «الاقتصاد والعدالة الاجتماعية»، مساء الخميس، أن الهدف أيضًا هو أن يتحدث الجميع لغةً واحدة، متابعًا: « عايزين كلنا نرى الأمور بشكل متكافىء، متبقاش الدولة شايفة الأمور بشكل والمواطن بشكل تاني، وبالتالي يصبح شكل تطلعاته وطموحاته عالي، الدولة متقدرش تقدمه، عايزين كلنا نتكلم لغة واحدة»، حسبما قال.

وأشار إلى أنه عندما يتحدث الجميع لغةً واحدة، سيساهم ذلك في التغلب على كافة التحديات، مؤكدًا أنه لا يستطيع التحدث بكلام غير حقيقي وغير صادق.

وتابع: «لو فيه مرشحين آخرين فى الانتخابات الرئاسية المقبلة، لازم يروا الأمور كما رأيناها، علشان محدش يقول للمواطن هعملك حاجة وهو لن يستطيع أن يفعل»، على حد قوله.

ولفت إلى أن الدولة لم تكن مديونة في عام 1967، مشيرًا إلى أن المديونات أصبحت تزيد إلى أن وصلت إلى تريليونات من الجنيهات.

وانطلقت مساء الخميس، فعاليات اليوم الثاني من مؤتمر «حكاية وطن»، بمشاركة الرئيس عبد الفتاح السيسي، والذي انطلق مساء الأمس، ويتضمن تقديم عرضًا شاملًا للمعلومات المتوفرة حول الإنجازات والمشروعات التي تم تنفيذها خلال السنوات الأربع الماضية، والتحديات التي تواجه الدولة.