كتب - لؤى على - إسماعيل رفعت

أكد عمرو موسى، الأمين العام لجامعة الدول العربية الأسبق، أن اقتراح شيخ الأزهر أن يكون عام 2018 عام القدس قوبل بالموافقة، موضحا، أن دعوة أبو مازن لزيارة القدس والصلاة فيها أمر جاد، مرحبا بمقترح رئيس فلسطين فى هذا الشأن، ومن ناحية التنفيذ ندعو جامعة الدول العربية، ومنظمة التعاون الإسلامى، لبحث الآليات مع بحث، هل الزيارة تحقق دعما أم ضررا، خاصة أنه طلب رسمى من قبل رئيس فلسطين، وبحضور شيخ الأزهر وممثلى الأديان.

وأضاف خلال مؤتمر الأزهر العالمى لنصرة القدس، المنعقد بقاعة مؤتمرات الأزهر بمدينة نصر اليوم الخميس، أن مؤتمر الأزهر ناجح، ويجرى العمل على زيادة الوعى وخاصة تجاه القدس، ما يعنى زيادة الوعى لدى الأمة حتى تفهم قضاياها.

وأوضح، أنه يجب على الفلسطينيين التوحد خاصة تجاه القدس، لافتا إلى ضرورة الاصطفاف، ومعرفة أن قرارات الأمم المتحدة التى لم تنفذ لم تضيع سدى، لكنها زادت الوعى تجاه القدس، ما يعنى أن أى قرار يصدر من قبل منظمات دولية هو جزء من القضية، وهذا هو الشرعية الدولية حتى لو استهانت إسرائيل بذلك.

المؤتمر منعقد برئاسة شيخ الأزهر، وبرعاية الرئيس السيسى، وحضور وزير الأوقاف د. محمد مختار جمعة نائبا عن رئيس الوزراء، و بحضور الرئيس الفلسطينى محمود عباس، أبو مازن، والرئيس اللبنانى الأسبق أمين الجميل، والرئيس الأسبق فؤاد السنيورة، وفنانين، وقادة سياسيين، وحاخامات ضد إسرائيل، وكنسيين، ومعممين شيعة، وعلماء سنة.