قال الدكتور طارق فهمي، أستاذ العلوم السياسية، إن خطاب الرئيس عبد الفتاح السيسي، الذي ألقاء مساء الأربعاء، في افتتاح مؤتمر «حكاية وطن»، مليء بالأمل ويتضمن عبارات قد تكون جديدة في خطابات الرئيس، ومن المهم التوقف أمامها.

وأشار «فهمي»، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج «هنا العاصمة»، المذاع عبر فضائية «سي بي سي»، مساء الأربعاء، إلى وجود مصطلحات جديد تضمنها الخطاب الرئاسي، مثل الكرامة المصرية، والوطن والشعب، فضلًا عن التمازج بين القيم المهمة للمصريين في هذا التوقيت، مضيفًا أن الرئيس امتدح شعبه بأنه هو صاحب الإنجازات، حيث خرج عن سياق الخطاب 6 مرات لينسب الإنجازت للشعب المصري.

وأضاف أن الرئيس نسب الإنجازات للشعب المصري في صورة مبهرة تجعل المصريين يشعرون بفخر شديد بقائدهم، خصوصًا أنه استدعى من الذاكرة حكايات عديدة حول قدرة المصريين على التماسك، مشيرًا إلى تناول خطاب الرئيس أرقامًا ومؤشرات مباشرة حول الفترة الرئاسية التي شارفت على الانتهاء، وهي أمور لا تحتمل أنصاف حلول وأشباه خيارات، بل أرقام مباشرة وكاشفة حول ما تم إنجازه خلال الفترة الماضية.

ولفت إلى حديث الرئيس عن تدشين 11 ألف مشروع بتكلفة تجاوزت 2 تريليون جنيه، في 4 أعوام، فضلًا عن امتداحه للشباب والمرأة، منوهًا بحديث الرئيس حول ضرورة الإصلاح المباشر دون اللجوء إلى أنصاف الحلول، وأنه لم يستمع للأصوات التي حذرته من القدوم على هذه الخطوة حتى لا يفقد شعبيته.

وتابع: «هذه الأمور تؤكد أننا أمام موقف شريف مباشر للرئيس في التعامل مع القضايا الداخلية والتحديات التي واجهتها المنطقة».

وأوضح أن مصر في عهد الرئيس «السيسي»، حظيت بعلاقات مستقلة، نظرًا لرفع مبدأ الندية في العلاقات الدولية قائمة على التوازن، وهو ما أتاح لمصر حرية الحركة في الإقليم، مؤكدًا على أهمية الخطاب الرئاسي وما تضمنه من تفاصيل.

وكان الرئيس عبد الفتاح السيسي، ألقى كلمة في افتتاح فعاليات مؤتمر «حكاية وطن»، الذي انطلقت مساء الأربعاء، حيث ينعقد المؤتمر على مدار 3 أيام، ويتضمن تقديم عرضًا شاملًا للمعلومات المتوفرة حول الإنجازات والمشروعات التي تم تنفيذها خلال السنوات الأربع الماضية، والتحديات التي تواجه الدولة، وذلك بمشاركة عدد كبير من ممثلي المجتمع المصري وأطيافه المختلفة، وعدد من الخبراء والمتخصصين في شتى المجالات.