قال شريف الخريبي، عضو المجلس المصري للشؤون الخارجية، إن ما حدث من تطور في الاقتصاد المصري خلال 3 أعوام ونصف العام الماضية، يعتبر بالمقاييس الاقتصادية العادية فاق كل التوقعات بدرجات كبيرة، متابعًا: «الجميع يعلم كيف كانت مصر فيما يتعلق بالطرق والكهرباء والمياه وخلافه».

وأضاف «الخريبي»، في تصريح لفضائية «أون لايف»، مساء الأربعاء، أن المشروعات القومية الكبرى، التي أقامتها الدولة، وتعد بنية أساسية لانطلاقة استثمارية ضخمة، بدأت تأتي ثمارها الشهور القليلة الماضية، مستطردًا: «مصر عبر التاريخ لها 3 عبقريات، متمثلة في الموقع والمناخ وشعبها، ولكن في الفترة الأخيرة أُضيف الكثير لعبقرية مصر، وبالذات في صناعة اللوجستيات أو تيسير التجارة، فمصر أصبحت دون مبالغة، أهم مركز لصناعة اللوجستيات على مستوى العالم».

وتابع: «إن المشروعات الكبرى، مثل المنطقة الاقتصادية في قناة السويس، والتفريعة الجديدة، وتنمية شمال غرب مصر من الإسكندرية حتى الحدود مع ليبيا، ومشروع تنمية جنوب مصر من خلال معبر الدرة الحدودي والمنطقة الاقتصادية، ومشروع المثلث الذهبي الذي يربط منطقة البحر الأحمر بجنوب الصعيد، مشروع المليون ونصف فدان، تحدث الرئيس عبد الفتاح السيسي، عنها ثم بدأ في تنفيذها على الفور».

واستطرد أن المواطن العادي يجب أن يعلم، أن كل ما يحدث إن لم يكن يحدث لكان انتهى تمامًا، لافتًا إلى النجاحات الاقتصادية التي شهد بها العالم، شمالًا وجنوبًا وجميع المؤسسات الدولية التي قيمت مصر تقييمًا مختلفًا في كل الأنشطة، التي تعد أساسية في الاقتصاد القومي.

وأكمل: «قريبًا سيتم افتتاح المتحف الكبير، وهو أكبر متحف على مستوى العالم، يجب أن نشعر بالفخر أن بلادنا أصبحت على هذا الوضع، فمصر الآن تسير بخطى قوية، بعد أن استردت وضعها على المستوى الدولي ثم على المستوى الإقليمي، ثم الإفريقي، ثم العربي، وجميعنا يدعو للرئيس السيسي بالتوفيق فيما هو قادم».